.
.
.
.

جماهير مدرب

مساعد العبدلي

نشر في: آخر تحديث:

لم يوفق الإسباني جوارديولا في الإدارة الفنية للمباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال أوروبا فوقع مانشستر سيتي ضحية الألماني توماس توخل مدرب فريق تشيلسي الذي تفوق في الإدارة الفنية للمباراة.
ـ توماس توخل المدرب “الوحيد” الذي قاد فريقين “مختلفين” في موسمين متتاليين لنهائي ذات البطولة عندما “خسر” اللقب في الموسم الماضي وهو يشرف “فنياً” على باريس سان جيرمان بينما “فاز” باللقب هذا الموسم مع تشيلسي وهذا إنجاز يسجل لهذا المدرب القدير.
ـ لا أعتقد أن توخل “ولا غيره من مدربي العالم” يحظى بإعجاب جماهير كرة القدم “حول العالم” مثلما يحظى بهذا الشرف المدرب القدير جوارديولا الذي لا يمكن أن تكون خسارته للنهائي مؤثرة على مسيرته ومكانته التدريبية.
ـ لا أكون مبالغاً إذا قلت إن جوارديولا المدرب “الوحيد” في العالم الذي له “شعبية خاصة” شأنه شأن الأندية وربما “يتفوق” في شعبيته على جماهيرية كثير من الأندية.
ـ ينتقل هذا المدرب المتميز من ناد لآخر وتلاحقه جماهيره المعجبة بإدارته الفنية، وهناك من الجماهير من يتمنى فوز هذا الفريق أو ذاك فقط من أجل مدربه “جوارديولا” وكثير “على الأقل من أصدقائي” تعاطفوا مع مانشستر سيتي في النهائي “من أجل المدرب” رغم أنهم في إنجلترا أو أوروبا يشجعون أندية أخرى.
ـ مدرب قدير تميز بأسلوبه الفني من خلال استحواذ على معظم دقائق المباراة واللعب بأسلوب سهل ممتنع “ممتع” أطلق عليه كثيرون لقب “تيكي تاكا” وانتقل هذا الأسلوب “مع جوارديولا” من برشلونة إلى بايرن ميونيخ وأخيراً مانشستر سيتي في تأكيد على أنه نهج “تخصص جوارديولا”.
ـ مدرب يحقق 30 لقباً مختلفاً “محلياً وخارجياً” خلال 9 سنوات مع ثلاثة فرق مختلفة مدرب قدير يستحق التقدير “والمتابعة والتشجيع”.
ـ بدأ مع برشلونة في العام 2008 واستمر لأربع سنوات حقق خلالها 14 بطولة منها الدوري والكأس وبطولة أوروبا وكأس العالم للأندية لينتقل إلى بايرن ميونيخ الألماني ويبقى هناك ثلاثة مواسم حقق خلالها 7 ألقاب منها الدوري المحلي وكأس ألمانيا وكأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.
ـ انتقل في العام 2016 إلى مانشستر سيتي وحقق معهم حتى الآن 9 ألقاب مختلفة وما زال يطمح لتحقيق المزيد رغم خسارته مساء السبت لبطولة أوربا للأندية.
ـ مدرب بهذه المواصفات الفنية والألقاب المتعددة أينما تولى التدريب ألا يستحق الإشارة والإشادة وأن تكون له جماهيره الخاصة؟ يستحق الداهية جوارديولا كل هذا الحب.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة