.
.
.
.

تفاؤل حذر

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

فوز منتخبنا الوطني لكرة القدم على الماليزي برباعية نظيفة شيء مهم في بداية استئناف تصفيات المجموعة السابعة لأسباب عدة، منها الجانب المعنوي، لأن الوضع كان مقلقاً قبل المواجهة الماليزية لكون الأبيض كان يحتل المركز ما قبل الأخير، وبعد الفوز انتقل إلى المركز الثاني مطارداً لمنتخب فيتنام المتصدر، كما أن تعادل المنتخب التايلاندي مع الإندونيسي في الجولة الماضية أيضاً خدم منتخبنا الوطني، لكن هذا التعادل يجب ألا يخدعنا، فالمنتخب التايلاندي لديه طموح قوي بالتأهل، وستكون مباراتنا معه ليست سهلة.

إن تركيز المدير الفني لمنتخبنا الوطني فان مارفيك على كل مباراة لوحدها أمر جيد، ونأمل أن تحقق هذه الخطة الهدف، لأن التفكير بكل مباراة يمنح اللاعبين فرصة أفضل للتركيز على تفاصيل المباراة نفسها وليس التصفيات بأكملها، ونحن على ثقة بأن شبابنا متحمسون لإضافة نصر جديد وكسب نقاط جديدة لتعزيز فرص المنافسة على بطاقة التأهل المباشرة، أو المنافسة على إحدى بطاقات أفضل الثواني.

منتخب تايلاند الذي تعادل مع صاحب المركز الأخير في الجولة السابقة ما زال يتساوى مع منتخبنا بالنقاط على الرغم من أنه لعب 6 مباريات، والأبيض خاض إلى الآن 5 مواجهات، كما أن المنتخب التايلاندي ليس ضعيفا كما يعتقد البعض، بل على العكس، فهو واحد من المنتخبات الآسيوية المتطورة ويضم مواهب واعدة يمكنها قلب النتائج في الأوقات الحرجة، لذا نريد من لاعبينا أن يكونوا جاهزين لهذه المواجهة بدنياً وذهنياً لكي يواصلوا التقدم نحو الصدارة.

نأمل أن يقدم لاعبو الأبيض أفضل ما لديهم أمام المنتخب التايلاندي ويحققون الفوز حتى لا تتعثر أحلام الأبيض، خاصة أن المباريات تقام على ملاعبنا وأمام جماهيرنا.

كلمة أخيرة

الفوز على منتخب تايلاند يقرّب الأبيض من هدفه ويساعده على مواصلة التصفيات بمعنويات عالية، كما أن أي نتيجة أخرى ستدخل في مأزق، جمهور الكرة الإماراتية أصبح الآن أكثر تفاؤلاً بعد الفوز الكبير على ماليزيا، لكن التفاؤل في كرة القدم يجب أن يكون مصحوباً بالحذر، فحذار من المبالغة في التفاؤل.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.