.
.
.
.

بالعلامة الكاملة

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

بالعلامة الكاملة وبالفوز الرابع على التوالي حقق منتخبنا الوطني المهم بتصدر مجموعته وتأهله للدوري الثاني لتصفيات مونديال 2022 وكأس آسيا 2023، بالعلامة الكاملة صحح الأبيض مساره وعاد لموقعه الطبيعي مع كبار آسيا، في خطوة كانت منتظره بالنسبة للمنتخب الوطني الذي قهر جميع الظروف، وبعد البداية المؤلمة التي أثرت كثيراً على صورة الأبيض ومكانته في مرحلة الذهاب، كان الرد مثالياً في الإياب بنتائج مبهرة وأداء ناصع البياض، أعاد الصورة الجميلة لمنتخبنا الوطني بتحقيق الفوز في المباريات الأربعة، التي خاضها بدءاً من الفوز على ماليزيا بالأربعة ثم على تايلاند بالثلاثة ثم بالخمسة في مرمى إندونيسيا، قبل أن يواجه فيتنام المتصدر في مباراة تحديد المصير، والتي حسمها الأبيض بفوز ثمين ضمنت عبوره للدور الثاني وعودة الأبيض إلى جانب عمالقة القارة.

الفوز في المباريات الأربعة وتحقيق العلامة الكاملة كان هدفاً مرحلياً غير قابل للنقاش لعدة أسباب، تأتي في مقدمتها أن خسارة أي نقطة هي بمثابة بداية النهاية لجميع مشاريع التطوير بالنسبة لمستقبل كرة الإمارات، كما أن اجتياز الدور الأول وتصدر المجموعة يمثل بداية الطموحات وأولها في طريق طويل، مليء بالعقبات والعراقيل التي لا يمكن مقارنتها بما مر به المنتخب في التصفيات الأولية، وأخيراً تحقيق العلامة الكاملة كانت بمثابة رد اعتبار لمنتخبنا الذي تعرض لخسارتين في الذهاب من تايلاند وفيتنام، وبالتالي فإن التفوق عليهما في الإياب وتحقيق الفوز وتصدر المجموعة، كان أمر لابد منه في طريق تصحيح مسار الأبيض وهذا هو المهم.

المهمة لم تكن سهلة بل كانت في غاية الصعوبة نظراً للموقف المعقد لمنتخبنا في المجموعة، بسبب البداية المتوترة التي أثرت كثيراً على حسابات التأهل، ومعها أصبح تحقيق النقاط الـ 12 أشبه بالمهمة الانتحارية لا مجال للتنازل عنها، الأمر الذي كان وراء حالة الترقب والتوتر التي رافقت جميع المباريات، والتي نجح لاعبونا في عبورها بنجاح واقتدار ليتحقق المهم وليتبقى الأهم.

كلمة أخيرة

التهنئة الخالصة يستحقها نجوم الأبيض على الأداء الراقي والروح القتالية التي أعادت الأبيض للمسار الصحيح، انتهينا من المهم وتبقى الأهم والقادم أهم وأجمل بإذن الله.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.