.
.
.
.

أفضل إعداد

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

تنتظرنا العديد من الاستحقاقات في الموسم الجديد الخاص بكرة القدم لأنديتنا، سواء على مستوى المسابقات المحلية أو المناسبات القارية، إضافة إلى مشاركة منتخبنا الوطني في تصفيات كأس العالم 2022 وكأس العرب، وهو ما يعني أن بعض اللاعبين من الممكن أن يكون أمامهم ما يقارب 60 مباراة في الموسم القادم.

في السابق، كان مدرب المنتخب يفضل الاستعانة باللاعبين خلال فترة الصيف، أثناء تحضير الأندية للموسم الجديد، من أجل منحهم الجرعات التدريبية المطلوبة واللياقة أيضاً، لكن ذلك وجد انتقادات شديدة من بعض مدربي الأندية، ولمح البعض إلى أن الأمر أدى إلى حدوث الإصابات في فترات متفاوتة.

ما نريده حالياً، هو أن تعي الأندية أن إعداد اللاعب الدولي يجب أن يكون على أعلى مستوى، ونتمنى أن تكون هناك متابعة أيضاً

من الجهاز الفني للأبيض، لأننا بحاجة إلى جاهزية جميع العناصر في فترات مختلفة خلال الموسم الجديد، الذي ننتظر خلاله العديد من النجاحات والوصول إلى أبعد مدى، سواء بالنسبة إلى أنديتنا أو منتخبنا الوطني.

على مستوى الأندية، لدينا فرصة متاحة من أجل الوصول إلى أبعد مرحلة، خاصة أن لدينا مقعد مضمون في ربع نهائي دوري أبطال آسيا، باعتبار أن الوحدة والشارقة سيواجهان بعضهما البعض في دور الـ16، ونتمنى أن يتم تجهيز الفريقين بأفضل صورة ممكنة، وعلى أعلى مستوى أيضاً، لأن الفرصة متاحة تماماً وكافة الحسابات مفتوحة، لأن مرحلة ربع النهائي أيضاً ستلعب من مباراة واحدة، ما يعني أنه يمكننا الذهاب إلى نصف النهائي، وهناك سيكون الوضع مختلفاً ولكل مرحلة ظروفها.

أما بالنسبة للأبيض، فالإعداد للموسم الجديد سيرسم بشكل كبير خارطة الفريق، ومن الجيد أن الهولندي مارفيك ركز على خوض تجمعات قصيرة خلال فترة توقف أيام فيفا، لأنه دائماً ما تحدث المدربين عن أن اللاعبين يشعرون بالملل من التجمعات الطويلة، وأعتقد أن المدرب الهولندي يعرف ما هو المطلوب منه والمنتظر.

أمامنا موسم طويل، نأمل أن يكون على قدر الطموحات وأن نصل إلى ما نصبو إليه، مع المزيد من العمل والاجتهاد والمثابرة والتخطيط من أجل مستقبل أفضل لكرة القدم الإماراتية.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.