.
.
.
.

قرعة الرابطة ذكية وإنسانية

محمد مبارك

نشر في: آخر تحديث:

كثيراً ما تخرج لنا كرة القدم بوجه التنافس والصراع الشديد والإثارة والتعصب، وأنها لا تخلو من الحقد والبغض والكره والمكايد في أرض الملعب وخارجه، غير أن مشاهد أخرى تبرز جمال اللعبة الشعبية الأولى، والوجه الأملس للساحرة المستديرة، ينشد بواسطتها النخبة من أهل اللعبة، التكاتف الإنساني والمجتمعي، لرسم بسمة مفقودة على وجه أشخاص عانت الكثير، تلك البسمة العذبة، تستحق أن يبذل من أجلها كل الجهود، فهي الغرض من الرياضة، وتستحق منا المراقبة والرصد والإشادة.

في حفل القرعة الذكية للموسم الكروي المقبل، وتحديداً في فقرة قرعة كأس الخليج العربي، تجلت صور الإنسانية بأبهى حلتها وجمالها، عندما صعد إلى المسرح أبناء الإعلامي المصري الراحل، عماد عثمان، ذي البصمات المضيئة في رياضة الإمارات، وابن لاعب منتخبنا الوطني الراحل سالم سعد، ولاعب العنابي السابق أحمد العكبري، المقعد على كرسي الإعاقة، بسبب حادث سير تعرض له، لسحب القرعة، بمبادرة جريئة ومحسوبة من رئيس الرابطة، عبد الله ناصر الجنيبي، والذي سجل بخبرته الرياضية وحنكته الإدارية، أول أهداف الموسم على طريقة الكبار.

التجربة الأولى مع القرعة التقنية، حققت النجاح، وأزاحت اللبس والغموض والتكهنات وسوء الظن وكثيراً من الأوهام، واختصرت الزمن، ولبت الطموح، وواكبت تطلعات قيادة الدولة باستخدام التكنولوجيا في مختلف جوانب الحياة، لذلك، علينا أن نتمسك فيها، وأن ترى النور في كل المسابقات المحلية، وأولها بطولة كأس رئيس الدولة.

نقطة في الدائرة

رابطة المحترفين لم يعجزها دعوة وتحمل تكاليف حضور نجوم العالم الموجودين أصلاً في دانة الدنيا، للاستمتاع بإجازاتهم الصيفية للمشاركة بالقرعة، لكن الإدارة علم وفن ومهنة وتجارب، تقودك للتميز والاختلاف عن الآخرين.

*نقلاً عن البيان الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة