.
.
.
.

بعثة تاريخية في أولمبياد طوكيو

يوسف ألبي

نشر في: آخر تحديث:

تنطلق بعد أيام قليلة منافسات أولمبياد طوكيو، حيث تشارك مملكتنا الغالية بأكبر بعثة في تاريخها والبالغ عددهم 69 سواء من لاعبين أوالطاقم الفني والإداري، وغيرهم ممن سينال شرف رفع وتمثيل مملكتنا الغالية في المحفل العالمي الكبير.

وسيكون أبطالنا على موعد بالحضور في خمس ألعاب مختلفة للمرة الأولى في مشاركاتنا الأولمبية، وهي كرة اليد والتي تعتبر أول حضورلأحدى منتخباتنا في لعبة جماعية بالأولمبياد وهذا ليس بغريب على المحاربين، فقد تصدروا بكل جدارة واستحقاق التصفيات الأسيوية متفوقين على قطر وكوريا الجنوبية وغيرهما من منتخبات القارة، وأتوقع بأن منتخبنا قادر على تحقيق نتائج إيجابية رغم صعوبة المجموعة والتي تضم كل من الدنمارك والسويد ومصر والبرتغال والمستضيف اليابان، ولكن نثق كثيراً في رجال منتخبنا لكرة اليد الذين دائماً ما يشرفوننا خير تشريف في جميع البطولات.

أما في ألعاب القوى حيث نمني النفس كثيراً على هذه اللعبة لتحقيق أكبر عدد ممكن من الميداليات الملونة خصوصاً بأن عدد العدائين المشاركين ما يقارب 23 من الرجال والسيدات، كما أنهم حققوا إنجازات كبيرة للبحرين في البطولات القارية والعالمية، وسطروا اسم البحرين بأحرف من ذهب في تاريخ هذه اللعبة، ناهيك بوجود لاعبينا الأبطال في الملاكمة والسباحة والرماية.

بعد ميداليتين تاريخيتين أحداهما ذهبية والأخرى فضية في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 ما جعلنا نحتل المركز الأول عربياً والعاشر آسيوياً في إنجاز تاريخي غير مسبوق، نأمل خلال نسخة طوكيو من الظفر بعدد ميداليات أكثر لتحقيق النجاح المنتظر في البطولة الأولمبية.

* مسج إعلامي:

في ظل مشاركتنا في خمس ألعاب مختلفة وهي (كرة اليد، ألعاب القوى، الرماية، الملاكمة، السباحة) فلا بد من أن نشيد بالعمل الكبير والجبارمن قبل رؤساء هذه الاتحادات أصحاب الكفاءات العالية وهم الشيخ سلمان بن خالد آل خليفة، وسعادة النائب عيسى إسحاقي، ومحمد بنجلال، ويوسف الكوهجي والمستشار الدكتور محمد مجبل، الذين ساهموا دون شك بعملهم الدؤوب بوجودنا بهذه الألعاب في العرس الأولمبي.

*نقلاً عن الوطن البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.