.
.
.
.

أول المغادرين

تركي العواد

نشر في: آخر تحديث:

غادر منتخبنا الأولمبياد مع الجولة الثانية، رغم أنه قدم مستوى مقبولًا. افتقد المنتخب لعوامل النجاح التي يمكن أن تحول الجهد المبذول إلى نقاط. سأختصر ما حصل في طوكيو في عدة نقاط:
أولًا: افتقد المنتخب لمدرب يعرف كيفية التعامل مع مجريات المباريات. وضح عدم قدرة المدرب على تحديد أهدافه من البطولة. فهناك طموح مبالغ فيه في كلام الشهري وهو يتكلم عن التأهل للدور الثاني. الطموح يجب أن يُبنى مع مرور المباريات وليس قبل بداية البطولة.
لذلك الشهري اندفع في مباراته الأولى أمام ساحل العاج وخسر واندفع أمام ألمانيا وخسر. لأنه بكل بساطة لا يستطيع تقييم فريقه قبل أن تبدأ المباراة. لو قيم فريقه بشكل واقعي لترك المنتخب الألماني هو من يهاجم، والسعودي من يلعب على المرتدة ويستغل البطء الكبير في الدفاع الألماني ولكن المدرب الوطني اختار الهجوم فانفتح دفاع المنتخب وانفرد الألمان 8 مرات، أنقذ منها حارسنا البطل 6 محققة.
ثانيًا: سلمان الفرج الذي جاء ليقود المنتخب تحول لقائد لهجمات الخصم من خلال التمرير الخاطئ الذي أربك اللاعبين الشباب. فإذا كان القائد بهذا الارتباك والعشوائية فلا لوم على البقية. بين الثلاثي الذي استعان بهم المنتخب كان الفرج أقلهم بل أقل من كل اللاعبين الذين شاركوا في المباراتين الماضيتين.
ثالثًا: دفاع ضعيف جدًا، خصوصًا قلبي الدفاع العمري وهندي كانا محبطيّن للجماهير.. لا تفاهم ولا توقع. كان الأداء الهجومي لسالم والنجعي وخليف وغريب أكثر من رائع ولكن المدافعين في كل مرة يقلبون الأمور ويحولون النتيجة للخصم.
رابعًا: عبدالله الحمدان لا يستطيع اللعب كرأس حربة مطلقًا. لا يمكن للاعب يحمل الرقم 9 أن يتواجد معظم الوقت خارج الصندوق. قد يكون مناسبًا أن يلعب خلف المهاجم أو صانع لعب، ولكن رأس حربة لا يمكن أن تستمر هذه الفكرة الخيالية.
سيلعب منتخبنا أمام البرازيل في ختام المشاركة. أتمنى أن يشارك اللاعبون الذين لم يشاركوا في المباريات الماضية. أتمنى عدم مشاركة سلمان والعمري، فأي لاعب يمكن أن يكون أقل خطورة على مرمى المنتخب منهما.
المنتخبات السنية بحاجة لمدربين عالميين لديهم فكرة وينتمون لمدارس كروية رائدة. لا يمكن أن نعتمد على مدربين يتميزون فقط بقدرتهم على تحفيز اللاعبين وشحذ الهمم وعندما تتغير مجريات المباراة يتوقف عن التفكير.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.