.
.
.
.

شكراً رابطة المحترفين

عبدالله إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

شكراً رابطة دوري المحترفين التي زرعت في نفوسنا فرحاً بموسم مليء بالنجاحات، اختتمتها بحفل متميز، تخللتها بصمات نجاحات دولتنا في التصدي لجائحة «كوفيد- 19» التي اجتاحت العالم وضربت مختلف القطاعات ونالت الرياضة ما نالت غيرها، إلا أن ثقة القيادة ودعمها اللا محدود لرجال الصف الأول، مكنت دولتنا من تجاوزها، وعادت الأنشطة لمختلف القطاعات بإعلان عودة 60% من الجماهير إلى ملاعبنا بدءاً من يوم غد «الخميس».
ونبارك لنجومنا الفائزين بجوائزها مبخوت وخصيف وجواو وسمعة وكايزر، وأنديتنا التي حققت المراد، بعد موسم كروي استثنائي، ونهنئ رابطة دوري المحترفين برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي وإخوانه الذين أبوا إلا أن يكون هذا الموسم الاستثنائي، كأمثاله من المواسم الأخرى، وتفوقوا على أنفسهم والظروف الاستثنائية، لتكتمل فرحتنا لتضيف بصمة لنجاحات دولتنا في المواقع المختلفة.
ونهنئ الرابطة كذلك للرعايات الناجحة في دعم مسيرتها المتميزة مع شركة أدنوك، لمواصلة نجاحاتها في دعم مسابقاتنا الكروية المختلفة، ومع فندق قصر الإمارات الذي سيحتضن منتخباتنا في استعداداتها للاستحقاقات القادمة، لما ستوفرها لها من إمكانات غير مألوفة في سواها من الفنادق، واحتضانه لبعض الفعاليات خلال المرحلة الماضية، كل ذلك لم يكن ليتحقق، لولا حرص الرابطة على مد جسور التعاون، مع مختلف القطاعات، وقبل ذلك تعاون المجالس الرياضية والأندية، والدعم اللا محدود من وسائل إعلامنا الرياضي في مختلف وسائلها المرئية والمقروءة والمسموعة ومن الشبكات الرياضية التي كان لها نصيب من جوائز حفل أمس الأول.
فلم يكن حفل توزيع جوائز الموسم حفلاً اعتيادياً، يقام في نهاية كل موسم، وإنما كان حفلاً لزرع الأمل في القادم من المواسم الكروية، وحافزاً للاعبينا وأنديتنا في مواصلة مسيرة التميز التي بدأت مع قيام دولتنا في الثاني من ديسمبر من عام، 1971 ومسيرتنا الكروية التي تستعد لدخول الخمسين عاماً القادمة، لتكون مئويتنا مميزة ومتفردة عن سواها، فدولة وضع لبنتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وإخوانه المؤسسين، ويواصل مسيرتها التنموية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وإخوانه الحكام، لن يرضى شبابها ورياضيوها، إلا أن يسيروا على نهجهم في النجاح والتميز.
فشكراً نكررها لرابطة دوري المحترفين في تميز احتفالية تكريم المميزين، والأمل معقود على منتخبنا الكروي لبلوغ نهائيات كأس العالم وسط تفاؤلنا بتحقيق الإنجاز.

*نقلاً عن الاتحاد الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.