.
.
.
.

أسلوب حياة

محمد الجوكر

نشر في: آخر تحديث:

جولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بالدراجة الهوائية في موقع «إكسبو 2020 دبي» لم تكن فقط لتفقد الأجنحة المشاركة في الحدث العالمي الكبير، بل إن سموه يوصل رسالة بمدى أهمية الرياضة وخاصة الفردية التي تتنافس الدول الكبرى من أجل الفوز بإحدى ميدالياتها في الدورات الأولمبية وكان آخرها في طوكيو، في الوقت الذي تستعد فيه «دار الحي» لانطلاقة الحدث العالمي الكبير وسط ترقب دولي لإحدى كبرى المناسبات والأحداث، وهو حدث ينتظره العالم من أرض الإمارات الطيبة التي تستقبل وتقيم بها أكثر من 200 جنسية، فهي بحق أرض التسامح والمحبة وأرض تواصل الحضارات والحدث الجديد إضافة لسمعة الدولة الطيبة.

تفقد «بو راشد» حفظه الله أرض الحدث العالمي بالدراجة رسالة جديدة من سموه لأهمية الرياضة، كونه رياضياً وفارساً له صولات وجولات منذ الستينيات، إذ كان سموه لاعباً متميزاً في كرة القدم، كما كان أكثر المشجعين والداعمين للرياضيين، إذ كان سموه يساند ويدعم اللاعبين الموهوبين في تلك الفترة ويدعوهم للعب مباريات ودية أمام الفرق الإنجليزية التي تمثل «البواخر» التي كانت ترسو بشواطئ رأس الخيمة.

وسموه يحرص على ممارسة الرياضة، وخصوصاً ركوب الدراجات الهوائية من منطلق تشجيع سموه أفراد المجتمع على جعل الرياضة أسلوب حياة نعيشها ونمارسها بشكل يومي.

وتشهد رياضة ركوب الدراجات الهوائية تطوراً كبيراً في السنوات الأخيرة بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، لتحويل «دار الحي» لمدينة صديقة للدراجات الهوائية لرفع مستوى جودة الحياة بها والتحول نحو حلول النقل المستدام، وتطبق دبي أفضل الممارسات العالمية في تطوير البنية التحتية لتتناسب مع استخدام الدراجة الهوائية، وتطبق أحدث اشتراطات السلامة والأمان، كما سيكون الحدث المنتظر منارة عالمية لإطلاق العديد من مبادرات الاستدامة.

تقدم دبي لسكانها وزوارها بنية تحتية رياضية متكاملة لممارسة مختلف أنواع الرياضات واستضافة أكبر الفعاليات والبطولات العالمية، ما يجسد اهتمام القيادة الرشيدة بالنشاط الرياضي، كما أعلن مجلس دبي الرياضي عن خططه للمشاركة في هذا الحدث الذي يراه وقتاً مناسباً لتقديم كل تصوراته الاستراتيجية! والله من وراء القصد.



*نقلاً عن البيان الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.