.
.
.
.

معايير جديدة للجنون

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

قدم فريقا شباب الأهلي والشارقة مباراة مثيرة من ناحية الأداء، وحققا نتيجة أكثر إثارة في الأسبوع الرابع من دوري أدنوك للمحترفين؛ حيث كانت المواجهة أشبه بمطاردة في فيلم هوليودي لا يمكن التنبؤ بنهايتها قبل اللحظة الأخيرة. يمكن القول إن هذه المباراة أحدثت نقطة تحول في دوري هذا الموسم، لأن الفعل الدرامي سيطر على المشهد وعلى السجال الكروي بين الفريقين.

الأهداف السبعة أضافت سحراً للمواجهة، لكنها فتحت الباب للعديد من الأسئلة حول المنظومة الدفاعية وقوة وفطنة حراس المرمى في الفرق المحلية. تغلب الفرسان على الملك بأربعة أهداف مقابل 3 على الرغم من أن الشارقة هو الذي سبق في التسجيل في كل مرة، لكنه تأخر في الدقائق الأخيرة وخسر النقاط الثلاث.


هل يمكن اعتبار هذه المباراة مقياساً للمواجهات المقبلة؟ هل يستمر شباب الأهلي والشارقة في تقديم مثل هذه العروض القوية في الجولات الجديدة بناءً على ما قدمه الفرسان والملك في الأسبوع الرابع؟ كيف ستكون مباراة الوحدة وشباب الأهلي؟ وماذا نتوقع من مباراة الجزيرة والشارقة في الأسبوع الخامس؟

من المفروض أن تكون خلاصة مباراة الفرسان والملك جرس إنذار لكل فرق الدوري، خاصة الوحدة والجزيرة، لأنهما سيواجهان الفريقين اللذين سجلا 7 أهداف بإيقاع لعب سريع فيه الكثير من الجماعية وبعض الحلول الفردية.

طموحات المهندس مهدي علي المدير الفني للفرسان والكابتن عبدالعزيز العنبري مدرب الملك لا حدود لها، لكن هذه الطموحات المشروعة تواجهها طموحات مدربين أجانب يسعون لتحقيق المزيد من النجاح في منطقة الخليج العربي. ومن هنا نستطيع القول إن كل فريق سيواجه الفرسان والملك سيكون أكثر استعداداً من النواحي الفنية والتكتيكية والنفسية.

على الرغم من أن مباريات الجولة الرابعة كانت مرحة ومثيرة في الكثير من تفاصيلها، فإن ختام هذه الجولة أثبت لنا أن الفرق الإماراتية بإمكانها أن تلعب كرة قدم سريعة وممتعة وقوية.

مباراة شباب الأهلي والشارقة وضعت معايير جديدة للجنون الكروي، نأمل أن يستمر هذا الجنون إلى نهاية الموسم.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.