.
.
.
.

جارديم... من الأفضل أن تتعلم من الهلال

سعد المهدي

نشر في: آخر تحديث:

ما يجب أن يعلمه البرتغالي ليوناردو جارديم أن الهلال تعاقد معه ليس من أجل الحصول على بطولة، بل ليغنم مع الهلال البطولات، التي يعيش بحبوحتها على المستويات كافة، ومن ذلك فعليه ألّا يعيد اختراع العجلة.
الهلال، الذي يملك أربعة ألقاب دوري، خلال المواسم الخمسة الماضية، يضاف لهم كأس الملك وأبطال دوري آسيا، يدخل هذا الموسم من دون محترفه الإيطالي جوفينكو، الذي انتهى عقده، لكن عوضه بالبرازيلي ماثيوس بيريرا، هذا يعني أن يحافظ على نسق الفريق ومنهجه وأسلوبه ومراكز لاعبيه. التعاقد مع المالي موسى ماريقا، ليس مبررًا لأن يعمد “جارديم” لتغيير طريقة اللعب والأسلوب، وظروف الاجهاد أو الإصابة أو تراجع المستوى، التي تغيب بعض اللاعبين، مثل افتقاد الفريق لعطيف وسالم الدوسري فترة طويلة، يضاف لهما الفرج والبريك في الجولة الماضية، كان اختبارًا حقيقيًا لـ “جارديم”، ولأنه لم يظهر أي نجاعة في التعاطي مع كل ذلك، هذا جعل الهلاليين لا يطمئنون له في القادم من ظروف وتحديات.
كل ما برز الكولومبي كويلار، وظهرت حاجة الفريق الماسة لمشاركته، فهذا مؤشر إلى أن الفريق ليس على ما يرام، “كويلار” يمشط منظفة الوسط، يلتحم ويقطع الكرات، يرتكب المخالفات مضطرًا في الغالب، إذًا منطقة المناورة ليست تحت سيطرة الهلال، الفرج وعطيف خلقا حالة فنية “تكتيكية” جديدة، وهي أن ترويض الكرة، والتحكم في تسيير اللعب، وبدء الهجمة مع التوقيت الجيد في الافتكاك والتوقع الصحيح لمسارات تحرك الكرة، من شأنه أن يصنع التنظيم الدفاعي الكامل، والزيادة الهجومية عبر الكرات المرسلة منهما بإتقان لكل زوايا الملعب.
الحاجة لقاطع الكرات والرقابة والالتحامات القوية ليست في كل المباريات، ولا في كل 90 دقيقة، وليس بالضرورة لفريق يملك مثل عطيف والفرج وكنو وناصر، الذين يحرمون المنافس من الكرة أطول وقت ممكن، باستحواذ الفريق عليها، وأما أن يفتقد لاثنين منهما فمن الطبيعي أن يلعب “كويلار”، وأن يكون مهمًا كدور وإمكانيات، خاصة عندما تميل كفة الأفضلية للفريق المنافس، على أن هذا في الغالب لا يتحقق على صعيد التنافس المحلي، لكنه حدث في منافسات كأس العالم للأندية، والتي أبلى فيها كويلار بلاء حسنًا.. من الأفضل أن يدرس جارديم الهلال أكثر، وأن يراقبه أكثر من أن يدربه.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.