.
.
.
.

شح ملاعب وتذمر المدربين

مقبل بن جديع

نشر في: آخر تحديث:

تابعت مقطعا لمدرب نادي الوحدة بعد مباراتهم التي خسروها أمام نادي الجبلين الاسبوع الماضي، حيث تحدث المدرب عن عدة مصاعب يواجهها الفريق من أهمها عدم توفر الملاعب بالشكل المريح، وقال إنهم أحياناً لا يعلمون أين سيتدربون حتى تصلهم رسالة واتس أب تفيد بمكان تدريب الغد!!

وليست المرة الأولى التي أسمع منتسبي الأندية يشتكون من شح الملاعب، خصوصاً عند السفر لمدينة أخرى للعب مباراة دورية يحتاج معها الفريق الضيف إلى ملعب يتدرب عليه! وهذه مشكلة عويصة تواجهها الأندية بشكل مستمر حيث إن هناك شحا كبيرا في توفر الملاعب خصوصاً عندما يقترب وقت الزراعة الشتوية لبعض الملاعب!

ولأننا مقبلون على منافسة استضافة كأس آسيا 2027 وسنستضيف أولمبياد آسيا 2034 فإنني متيقن بأن وزارة الرياضة وبدعم كبير من القيادة الرشيدة لديها خطة عمل لإنشاء عدد من الملاعب في أماكن متفرقة من مملكتنا الحبيبة.

وحتى يحين وقت التنفيذ أقترح على الاتحاد السعودي لكرة القدم وبالتنسيق مع وزارة الرياضة أن تجبر الأندية على تخصيص مبلغ لا يتجاوز المليون ريال من ميزانيتها السنوية لإنشاء ملعب تدريب إضافي في كل نادي، كي يغطي احتياج الأندية ويتم استثماره بتأجيره على الأندية المحتاجة للملاعب.

هنا سنضمن توفر الملاعب بكثرة ولن نشاهد تصاريح إعلامية تسيء لرياضتنا من المدربين المتضررين من شح الملاعب.

*نقلا عن الرياض السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.