.
.
.
.

مكاسب رياضتنا من «إكسبو»

عبدالله إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

جملة من المكاسب حققتها رياضتنا من استضافتنا لـ«إكسبو 2020 دبي» ظهرت جلياً في الساحات القارية والدولية بتبوء بعض قياداتنا مناصب قيادية مرموقة نتيجة السمعة الدولية التي كسبتها الإمارات من استضافتها لـ«إكسبو»، والنجاح الباهر الذي تحقق بإشادة المشاركين من أكثر من 190 من زوارها ومن المنظمات الدولية الرياضية التي استوقفها نجاح الإمارات في استضافة الأحداث الدولية والرياضية خلال العقود الماضية، إلا أن نجاحنا في «إكسبو 2020» فاق كل التوقعات، خاصة مع الشكوك التي سبقت حفل الافتتاح، جراء جائحة «كوفيد - 19» التي ضربت العالم في كل مرافقها وأنشطتها، وإلغاء العديد من الأحداث خلال العامين الماضيين، بتأجيل بعضها إلى انقضاء «الجائحة».
ضربت دولة الإمارات مثالاً في التصدي لـ«الجائحة» والتعامل معها باحترازات شديدة، ووفرت لها مقومات تجاوزها، إلى أن وصلت صدارة الدول في هذا المجال، ولأن معرض «إكسبو» لا كغيره من الأحداث التي ينتهي بريقها بإعلان اختتامه، فإن ما سيتركه من ردود على مدى عقود من الزمن سيجعل من دولة الإمارات قبلة للكثير من الأحداث الاقتصادية والرياضية القادمة، ولن تتردد المنظمات الدولية في منح ثقتها لنا في استضافة الأحداث الدولية منها لنجاحنا وتميزنا، ودون شك «إكسبو» غيّر الكثير من القناعات لدى المنظمات الدولية، كما يسهم في عدم ترددها لمنحنا ثقة الاستضافة للأحداث وتبوء قياداتها مراكز فيها ضماناً للنجاح الذي تنتظرها.
نجاح أضاف لنا مسؤوليات مستقبلية في استضافة الأحداث ولقياداتنا الرياضية الكثير من التحديات ولممثلينا فيها العمل بتفانٍ ليظل بريق «إكسبو» حاضراً لعقود من الزمن، فلا مستحيل في بلد اللامستحيل، ولا بيئة مهيأة في استضافة الأحداث الدولية إلا في الإمارات التي ضربت أروع الأمثلة في نجاح الأحداث التي استضافتها قبل الـ«إكسبو»، والمنتظر منها بعد نجاحها في الحدث العالمي الأهم في العقود الخمسة الماضية.
ستجني رياضتنا ثقة العالم في أي استحقاق أو مناسبة ستتقدم لها في القادم من الأعوام، وستجني قياداتنا ثمرة نجاح «إكسبو» في ترشحاتها لمناصب قارية ودولية، وتحظى بإجماعها وثقتها في طلب استضافتها لأي حدث دولي قادم، فلنعمل معاً لتعزيز مكانة دولتنا في المحافل الدولية، وليكن شعار «إكسبو 2020 دبي» ملازماً لكل الهدايا والدروع التذكارية المتبادلة في المناسبات القادمة، لنذكر العالم دائماً بنجاح استضافتنا له بشهادة العالم لنجاحه ونجاح القادم من الأحداث.

*نقلاً عن الاتحاد الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.