.
.
.
.

دوخة فنية

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من أن الأسبوع السابع في دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم ما زال ساخناً، فإن الأنظار تتجه صوب الجولة المقبلة، حيث المواجهة المرتقبة بين متصدر جدول الترتيب العين ووصيفه شباب الأهلي، فهذه المحطة يمكن أن تعد نقطة انطلاق للتنبؤ بما سيحدث في الجولات اللاحقة.

العين وشباب الأهلي خرجا مسرورين من مواجهتي هذا الأسبوع، فالزعيم قطع أنفاس الإمبراطور بهدفين وأخذ منه نقاط المباراة الثلاث من دون أن يمنحه فرصة للتفكير بالانقلاب، في حين تمكن الفرسان من الانتصار على الجزيرة (2-1)في لقاء حيوي قاده الحكم التركي جونيت شاكير، حيث لم يتمكن فخر أبوظبي من الحفاظ على نتيجة التقدم.

في الملعب الآخر، ثلاثية النصر في مرمى الشارقة لها أكثر من قراءة، فمن زاوية واحدة، يمكن القول إن قوى الملك بدأت تخور، ومن زاوية أخرى يمكن وصفه بأنه مصاب بدوار عابر، وفي الحالين يحتاج إلى علاج فوري قبل فوات الأوان، وعلى الملك أن يأتي بالنبأ اليقين لمحبيه في الجولات المقبلة، ويخبرهم بأنه بخير ولا يعاني انهياراً أو «دوخة فنية»، لأن المقعد الخامس لا يليق بفريق يتوقع جمهوره أن يكون بطل النسخة الحالية.


أيضاً يمكن النظر إلى الأمور بعدسة زرقاء، فموج البحر يبدو مرتفعاً في هذا الفصل الكروي، حيث أصبح العميد- إلى الآن- صاحب أقوى خط هجوم بـ18 هدفاً، ودفاعه صار سداً منيعاً، لكن السؤال: هل يستمر النصر على درب الفوز، أم أن انتصاراته صحوة مؤقتة؟ إذا استمر العميد على هذا المعدل التهديفي، فسيتحول إلى كابوس للفرق الطامحة بلقب الموسم، وسيكون مخيفاً لحراس المرمى.

عجمان الذي يحتل المركز السادس، لا تفصله مسافة واسعة عن المتصدرين، وإذا كان يريد ردم الفجوة مع أصحاب المقاعد الأمامية، فعليه أن يعتمد على نفسه لا على الآخرين، ففي كرة القدم «الرحمة خيانة». على البركان مطاردة حلمه بكل ما يملك من مقومات لأنه مؤهل لتحقيق المفاجأة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.