.
.
.
.

الأبيض وتحدي الشمشون

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

يخوض منتخبنا الوطني الأول مباراة هامة أمام نظيره الكوري الجنوبي ضمن التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم، يوم الخميس، ويدخل الأبيض المواجهة الخامسة برصيد 3 نقاط فقط من 4 مباريات من ضمنهم ثلاث على أرضنا ووسط جماهيرنا، ما وسع الفارق مع صاحبي المركزين الأول والثاني منتخبي إيران وكوريا الجنوبية.

المنطق والواقع يقول إن الفرصة الوحيدة للمنافسة على التأهل إلى كأس العالم 2022، هي عبر الطريق الصعب، والذي يكمن في الحصول على المركز الثالث ومن ثم مواجهة ثالث المجموعة الأخرى والذي سيكون من اليابان والسعودية وأستراليا غالباً، ما يعني أن التأهل إلى المونديال سيكون أصعب إذا أراد اللاعبون ذلك.

يعرف عن الشمشون الكوري أنه من الصعب أن يخسر على أرضه ووسط جماهيره، لكن لا يوجد مستحيل في كرة القدم بكل تأكيد، خاصة أن منتخب العراق خرج بنقطة ثمينة من سيؤول، ونأمل ألّا يدخل لاعبو الأبيض المواجهة بروح انهزامية، وألّا ينظروا إلى فارق الإمكانات بين المنتخبين واللاعبين بطبيعة الحال، كون صاحب الأرض والجمهور يملك لاعبين بارزين في أوروبا مع فارق الخبرات.


نأمل ألّا يفقد الهولندي مارفيك السيطرة على مجريات اللعب مبكراً، وأن يتمكن من تطبيق الأسلوب الذي يمكّنه من مجاراة كوريا الجنوبية، ولا أعتقد أن محاولة الاستحواذ على الكرة أمام منتخب سريع ويتمتع بقوة الضغط العالي يمكن أن يقودنا إلى الخروج بنتيجة إيجابية، لأن أفضل طريقة يمكن أن تلعب بها أمام كوريا هي الاعتماد على المرتدات مع غلق الدفاع طوال زمن اللعب، وحرمانهم من الكرة في عدة فترات خلال المواجهة لا سيما في أول 15 دقيقة.

الكرة ما زالت في ملعب لاعبي منتخبنا الوطني، ونتمنى أن يكونوا ولو لمرة واحدة على قدر التحدي، لأن أغلب العناصر لن يتمكنوا مرة أخرى من التواجد في كأس العالم مستقبلاً، وتعد هذه الفرصة الأخيرة نظراً لأعمارهم، ونأمل حقاً أن يكون طموح المشاركة في العرس العالمي ضمن أحلامهم وأهدافهم التي يرغبون في تحقيقها، لأننا لم نشاهدها على أرض الواقع أبداً، وما نريده منهم أن يظهروا بشكل أكثر شراسة وبروح عالية وبرغبة أكبر.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.