.
.
.
.

خارج المستطيل الأخطر

فؤاد العطوان

نشر في: آخر تحديث:

جميل أن تقارع إذاعة البحرين عبر رؤيتها الصائبة والرائعة الإذاعات الكبرى سواء الخليجية أم العربية (رغم فارق إمكاناتها المادية والبشرية) لتصبح رقمًا صعبًا في معادلات الابداع بالنسبة للبرامج الناجحة جماهيرياـ بل تحرجهم وتحبس أنفاسهم وتكسب الرهان بينهم سنويًا.

مناسبة تلك المقدمة هي تألق وتميز البرنامج الجماهيري الرياضي (خارج المستطيل الأخضر) على قناة البحرين إف إم في كل يوم أحد عند الساعة الخامسة مساءً للموسم الرابع على التوالي، والذي يحظى بمتابعة جماهيرية واسعة على المستوى المحلي والخليجي، لما يسهم به في تقديم الإضافة الفنية الكبيرة بكل ما يتعلق بالبطولات المحلية والخليجية والدروس الفنية العالية والقراءة التحليلية المميزة المفيدة، بواسطة تقديم الأخ العزيز الإعلامي المبدع فايز السادة الذي يعتبر من أميز المذيعين في البحرين لما عرف عنه بالهدوء والمنطقية في نقل الأحداث والتفاعل الرائع من الجماهير المختلفة، وبإخراج الإخوان الأعزاء المبدعين حمد بوقيس وإبراهيم تلفت، وباستضافة أبرز النجوم المحليين بكرة القدم في مملكة البحرين كالغالي المبدع صديق زويد والغالي الخطير محمد الدخيل وغيرهم ممن لهم باع طويل في عالم المستديرة، مع تداخل الجماهير عبر أرقام البرنامج.

دون مجاملة، هذا البرنامج يمحنا أسبوعيًا جرعة من التحليل الفني للمباريات قبل وفي أثناء وبعد انطلاقها وبالذات لأبرز الظواهر والأحداث التي شهدتها المباريات حسب كل اختصاصه، متناولاً بالتحليل الدقيق كل ما يتعلق بها وبالذات لفقرات التحكيم، والأجمل فيه أنه يشارك المستمعون بآرائهم مع المحللين المختصين الذين يستضيفهم البرنامج.

نقطة شديدة الوضوح

نحن بحاجة ماسة في هذا الوقت إلى تلك البرامج المفيدة لمسابقاتنا المحلية، ونتمنى من المسؤولين مد يد العون لهؤلاء المبدعين البحرينيين المتخصصين في لعبة كرة القدم لبلورة عمل برنامج مماثل لقناة البحرين الرياضية بهدف إحلال ثقافة النقد البناء بدلاً من الفوضى، فكيف إذا اجتمعت هذه الكوكبة الموهوبة في برنامج واحد، وكانت منهجًا يصل من خلاله الرياضي إلى المعرفة؟ فلا شك أن النتيجة ستكون في صالح الكرة البحرينية بلا ريب، وأنا على يقين من نجاحه اذا نفذ.

أنتم فخر لنا

شكرًا لكل طاقم البرنامج على جهودهم الجبارة المتميزة.. شكرًا للجماهير البحرينية الوفية المثقفة المشاركة به.. شكرًا للجنود المجهولين الذين عملوا في صمت.. شكرًا لك بوفيصل الغالي ومن معك جميعًا لأنكم رسمتم البسمة على وجوهنا وجعلتمونا نرفع هاماتنا عاليًا.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.