.
.
.
.

ماذا نريد من كأس العرب؟

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

توقف جديد سيتعرض له دوري أدنوك للمحترفين الذي سيتوقف حتى 21 من ديسمبر القادم، بهدف إفساح المجال أمام المنتخب الوطني الأول للمشاركة في النسخة 10 لبطولة كأس الفيفا للعرب، التي ستقام في ضيافة قطر في الفترة من 30 نوفمبر إلى 18 من ديسمبر 2021، وستقام منافساتها على ملاعب كأس العالم بمشاركة 16 منتخباً تم تقسيمها على 4 مجموعات، وستقام النسخة الجديدة لكأس العرب تحت مظلة الاتحاد الدولي بعد مصادقة (فيفا) عليها لأول مرة، وينتظر أن تكون النسخة المستحدثة استثنائية للبطولة، التي كانت محل جدل، ولم تعرف الانتظام والاستقرار منذ انطلاقتها في بيروت عام 1963.

النسخة العاشرة لبطولة كأس الفيفا للعرب وهو المسمى الجديد للبطولة، التي أقيمت نسختها الأولى قبل 58 عاماً في بيروت، وفاز بها المنتخب التونسي، ستكون استثنائية هذه المرة خاصة بعد أن صادق عليها الاتحاد الدولي، وأصبحت ضمن أجندته الرسمية، الأمر الذي يؤكد اقتناع المؤسسة الكروية الأولى عالمياً بجدوى وأهمية البطولة، التي ستقام على ملاعب كأس العالم 2022 وستكون بمثابة بروفة عملية للدولة المنظمة للمونديال القادم، وسيشارك في البطولة 16 منتخباً تم تقسيمها على 4 مجموعات، وجاء منتخبنا الوطني في المجموعة الثانية بجانب منتخبات تونس وسوريا وموريتانيا، وسيخوض الأبيض مباراته الافتتاحية أمام سوريا يوم 30 نوفمبر فيما يواجه موريتانيا في 3 ديسمبر وتونس يوم 6 ديسمبر.


على الرغم من الجهود الخفية المبذولة لإعادة إحياء البطولة، التي تضم أفضل المنتخبات العربية في قارتي آسيا وأفريقيا، وأن تأخذ وضعها الطبيعي إلى جانب مثيلاتها من البطولات، إلا أن تاريخ البطولة المغلف بالحساسيات العربية العربية، وكثرة التوقفات والانسحابات سيظل هاجس الجميع حتى تصل البطولة لبر الأمان.


كلمة أخيرة

انشغال المنتخب الوطني بكأس العرب سيفرض على دورينا توقفاً آخر وليس أخيراً لمدة 35 يوماً تقريباً، والسؤال الذي يطرح نفسه وننتظر الإجابة عليه ماذا نهدف من المشاركة في كأس العرب، وهل سنشارك بالفريق الأول وهل سيدخلها الأبيض للمنافسة أم أنها ستكون فرصة لترميم صفوف المنتخب قبل استئناف التصفيات المونديالية.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.