أوروبا تحت المجهر

علي العيناتي
علي العيناتي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن نادي مانشستر يونايتد عن تعيين المدرب الهولندي اريك تن هاغ مدربًا جديدًا للفريق بدءًا من الموسم المقبل، مما أحدث هذا الخبر ردّات فعل إيجابية من قبل مشجعي المانيو نظرًا لما يتمتع به هاغ من إمكانات تدريبية كبيرة انعكس أثرها على نادي اياكس امستردام الهولندي لعدة سنوات.
ومن المنتظر بعد وصول تن هاغ أن تحدث الإدارة ثورة كبيرة على صعيد اللاعبين، حيث من المتوقع أن يغادر الفريق سبعة أو ثمانية لاعبين قبل التفكير بالتعاقدات الجديدة.
تن هاغ قادر على إعادة مانشستر يونايتد لمنصات التتويج التي ابتعد عنها الفريق منذ رحيل السير فيرغسون لكن يشترط في ذلك أن تعطى له كامل الصلاحيات في التعاقدات الجديدة وإلا سيكون مصيره الفشل مثلما فشل سلفه من المدربين، فإدارة مانشستر لم تكن تعير المدربين أي اهتمام وتقوم بالتعاقدات بنفسها دون الرجوع لهم وهذا ما أدى لاستمرار فشل الفريق لسنوات طويلة.
الكرة الإيطالية ستكون على موعد مع قمة منتظرة ستجمع بين يوفنتوس والإنتر في نهائي كأس إيطاليا الذي سيلعب في تاريخ 4 مايو المقبل.
الفريقان سيلتقيان للمرة الأولى في نهائي الكأس منذ أكثر من نصف قرن، حيث سبق وأن التقيا في نهائيين سابقين وفاز بهما يوفنتوس، والجماهير العاشقة للكرة الإيطالية كانت تنتظر هذه المواجهة القوية بين الفريقين منذ زمن بعيد وذلك لأنها دائمًا ما تحظى بالإثارة والمتعة.
بدأ الحديث يزداد عن أحقية مهاجم ريال مدريد كريم بنزيما بالتتويج بالكرة الذهبية لهذا العام بعد المستويات الكبيرة التي قدمها مع الفريق الملكي حتى الآن.
ووفقًا للمعايير التي يتم فيها اختيار اللاعب الفائز فإن بنزيما سيعتبر من أكبر المرشحين بكل تأكيد لأن المعايير لا تحتم إطلاقًا شريطة فوز اللاعب الفائز بأي بطولة مع فريقه أو منتخب بلاده.

*نقلاً عن البلاد البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط