القبض على الصدارة

محمد بن ثعلوب
محمد بن ثعلوب
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

القبض على الصدارة وانتزاع قمة البريميرليج في هذا التوقيت جاء ليضع مانشستر سيتي في موقف مثالي على مستوى المسابقة المحلية استعداداً لخوض المعترك الأهم المتمثل في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ريال مدريد الأسبوع القادم، وتواجد السيتي في قمة ترتيب الدوري الإنجليزي يعتبر الأول بعد قرابة ثلاثة أشهر وبالتحديد منذ فبراير الماضي، عندما انتزع أرسنال الصدارة وسيطر عليها بفارق مريح من النقاط، قبل أن يعود الفريق السماوي وينتزعها في الجولة 33 من المسابقة، إثر فوزه على فولهام بهدفين لهدف في مباراة الصعود إلى القمة، التي نجح خلالها النرويجي هالاند في تسجيل هدفه ال 34 في الدوري الإنجليزي خلال موسمه الأول، بعد إحرازه هدف التقدم في الدقيقة الثالثة من المباراة، وكان هالاند تألق بشكل لافت في قمة الجولة الماضية أمام أرسنال، التي حقق فيها السيتي فوزاً عريضاً برباعية مثيرة مهدت الطريق أمام الفريق السماوي نحو بلوغ الصدارة والاقتراب من الحفاظ على اللقب المحلي، لكي يتفرغ للمهمة القارية في دوري الأبطال حيث المواجهة المرتقبة أمام ريال مدريد في ذهاب نصف نهائي الشامبيونزليج.

الفوز الثامن على التوالي لمانشستر سيتي منحه الصدارة برصيد 76 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن أرسنال ولدى السيتي أفضلية مباراة مؤجلة، الفوز فيها سوف يوسع الفارق إلى 4 نقاط، ما يجعل الفريق في موقف مريح نوعاً ما في هذا التوقيت من عمر المسابقة،. وفي المقابل واصل ليفربول صحوته وإن كانت متأخرة نوعاً، وحقق فوزاً مثيراً على توتنهام في مباراة متقلبة سيطر عليها التعادل بثلاثة أهداف، وظلت نتيجتها حائرة حتى الوقت المحتسب كبدل ضائع الذي انحاز للريدز الذي خرج بنقاط المباراة، ليرتقي ليفربول للمركز الخامس في الترتيب ويقترب أكثر من المركز الرابع المؤهل لدوري الأبطال، لتصبح المنافسة محتدمة بينه وبين مانشستر يونايتد صاحب المركز الرابع، الذي يتفوق بفارق 7 نقاط على ليفربول في الجولات الخمس المتبقية من عمر المسابقة، التي ستشهد صراعاً شرساً سواء في القمة بين مانشستر سيتي وأرسنال وبين نيوكاسل واليونايتد وليفربول التي ستخوض تحدياً من نوع آخر لانتزاع المراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

آخر الكلام

متصدرو الدوريات الأوروبية الكبرى جميعهم خارج حسابات بطولة دوري أبطال أوروبا، باستثناء فريق واحد هو مانشستر سيتي الذي يواصل التحليق محلياً وخارجياً، بتصدره الدوري المحلي واقترابه من الحفاظ على الدرع وبلوغه نهائي الكأس وتواجده في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، ما يعني أنه الاستثناء الوحيد في هذا الموسم.

*نقلا عن الخليج الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط