بينتو ومرحلة الصمت

محمود الربيعي
محمود الربيعي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

لأول مرة يأتي مدرب جديد للمنتخب الوطني دونما مقدمات ودونما جلبة وتباين في وجهات النظر كما كان يحدث من قبل. كان واضحاً أن الجماهير تبدي عدم الاهتمام نظراً لما كان عليه المنتخب من تراجع في السنوات الأخيرة. تسألني عن رأيي فيما يحدث أقول لك إنه نوع من التجاهل الظاهري، فجماهير الإمارات من ذلك النوع العاشق لمنتخب بلادها، وكل ما في الأمر إنها تريده محققاً لطموحاتها وتطلعاتها، وأن ينسجم مردود العمل مع هذه الطموحات.

وحالة الصمت هذه ربما يكون الأبيض الإماراتي في أمس الحاجة إليها في مرحلة العمل مع المدرب الجديد، بالتأكيد هو يريد وقتاً كافياً لكي يشاهد ويختار ويعرف كل شيء عن كرة الإمارات وعن البيئة المحيطة التي سيعمل من خلالها، ومن يدري ربما ينشغل بما هو أبعد حيث إن عقده يمتد لـ 2026.

المدرب البرتغالي باولو بينتو، من المدربين أصحاب الخبرة حيث سبق له تدريب منتخب بلاده، وكان تدريب المنتخب الكوري الجنوبي هو آخر مهامه في مونديال قطر 2022.

آخر الكلام

بينتو كان واقعياً وهو يتحدث للإعلام، حيث قال ضمن ما قال إن عودة منتخب الإمارات للمونديال أمر ليس بالسهل، حيث وصل مرة واحدة في مونديال 90 بإيطاليا، وقال لا أستطيع أن أعد بشيء سوى بالعمل بأقصى طاقة ممكنة من أجل تحقيق الأهداف، وقال أيضاً إنه لا يهمه أعمار اللاعبين بقدر ما يهمه اللاعب الجاهز القادر.

بقي إن أقول إن هذا المدرب من النوعية التي تحب الفرق الجاهزة أكثر من انشغالها بفكرة بناء منتخب جديد، وهي الفكرة التي عشنا فيها سنوات ماضية دون جدوى.

*نقلا عن البيان الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط