كرة القدم السعودية استثمار وإثارة

حسين شبكشي
حسين شبكشي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

في الأسابيع الأخيرة كانت أخبار صفقات الدوري السعودي تحتل أهم عناوين الأخبار الرياضية حول العالم، مبينة دخول الدوري السعودي منافساً جاداً وقوياً لأهم الدوريات العالمية عموماً والأوربية منها تحديداً.

أسماء كبيرة وأندية مهمة ومبالغ كبيرة ومباحثات جادة وعروض مغرية. لكن الموضوع أعمق مما يتم تداوله بشكل مبسط وسطحي ويطارد عناوين الإثارة الصحافية. الموضوع يتعلق بمشروع استثماري حقيقي في قطاع عالمي شديد التنافس، وبالغ الأهمية وذو عوائد في غاية الجدية.

دخل صندوق الاستثمارات العامة، الذراع الاستثماري السيادي للسعودية، في أهم استثماراته في مجال كرة القدم الدولية عندما أتم الاستحواذ على نادي كرة القدم الإنجليزي نيو كاسل يونايتد بعد معركة صعبة وولادة قيصرية. فوجئ الصندوق بعد الاستحواذ على غياب أي منظومة أو هيكلة إدارية وغياب تام لأي حوكمة فأقر خطة عمل كان من المتوقع أن تأتي بثمارها خلال فترة أربع سنوات، إلا أنه ومع النتائج الرائعة التي حققها الفريق في الموسم الماضي ووصوله إلى المركز الرابع، وهو أهم مركز يحققه الفريق منذ عقود من الزمن، وكان هذا يعني أيضاً ضمان مشاركة الفريق في منافسات دوري الأبطال في الدورة المقبلة له. كل ذلك كان ترجمته نفاد التذاكر المخصصة لمشجعي الفريق للموسم المقبل، وارتفاع مهول في مبيعات السلع التجارية للفريق، وعليه ارتفعت القيمة السوقية للفريق بشكل مفاجئ وكبير، وارتفعت مكانته في التصنيف العالمي للقيم التجارية لأهم أندية كرة القدم حول العالم في فترة قياسية قصيرة.

هذا النجاح السريع فتح شهية صندوق الاستثمارات العامة لتكرار نموذج الأعمال نفسه على صعيد الدوري المحلي السعودي، فكان قرار تملك أكبر أربعة أندية ذات الجماهيرية والشعبية الأهم، ومن ثم دعمهم برعاة كبار وجهاز تنفيذية مهنية ومحترفة مدعومة بميزانيات غير تقليدية.

والهدف هو تعظيم قيمة هذه الأندية بنجوم ومدربين عالميين يساهمون في رفع نسب المشاهدة والحضور الجماهيري وزيادة قيمة وعدد الرعاة، وارتفاع مبيعات السلع التجارية الخاصة بالأندية والدوري وتحقيق اتفاق عالمي كبير جداً، فيما يتعلق بحقوق بث مباريات الدوري السعودي.

وبعدها قد يفتح الصندوق المجال لبيع حصصه في هذه الأندية لمستثمرين عالميين، أو طرح أسهم لها في سوق الأسهم السعودية كاستراتيجية خروج استثماري بعد نضوج الفرصة، وتحقيق العوائد المرجوة وتطبيق الخطة المقررة.

ويأتي هذا التوجه الطموح مطابقاً تماماً لتوجه قطاعي السياحة والترفيه الذي يرغب في تكوين قطاع خدمي كبير ومؤثر وفعَّال، ليكون جزءاً حيوياً من الاقتصاد الوطني ككل بحسب رؤية 2030 بطبيعة الحال.

ومع نجاح هذا التوجه الجديد في استقطاب عدد لافت ومهم جداً من أكبر الأسماء في عالم كرة القدم، كان من الطبيعي جداً أن يواجه الصندوق موجة هائلة من النقد من عدد غير بسيط من الوسائل الإعلامية، ولم يتوقف الموضوع عند هذا الحد، بل إن بعض القيادات الكروية في أوروبا طالبت بأهمية «إيقافهم ووضع حد لهم، لأنه يهدد مسابقاتنا الأوروبية» هكذا بصريح العبارة.

الدوري السعودي اليوم ينظر إليه كماكينة اقتصادية مطلوب أن يكون في قائمة أكبر عشرة دوريات حول العالم، وهو بطبيعة الحال سيدخل في منافسات هائلة مع الدوريات الكبرى المعروفة مثل الإنجليزي، والإسباني، والإيطالي، والألماني، والفرنسي، والهولندي، والبرتغالي وطبعا هناك الأميركي والياباني والكوري الجنوبي أيضاً.

بلغت صناعة كرة القدم العالمية في عام 2022 ما قيمته 3.2 مليار دولار أميركي ومن المرشح أن تصل إلى 5 مليارات دولار في عام 2028، بنسبة نمو سنوية تبلغ 4 في المائة دخول صندوق الاستثمارات العامة كلاعب أساسي في هذا المجال، من المتوقع أن يغير قواعد اللعبة، ويجعل التنافس أكبر وأشد، ويكبر بالتالي حجم الصناعة ككل.

من المهم جداً «فهم» التوجه الكبير خلف صفقات الدوري السعودي لمعرفة المشروع الأكبر، ومن ثم استيعابه ضمن مفهوم اقتصادي ومالي واستثماري. الدوري السعودي سيكون مثيراً في موسمه المقبل، ليس بسبب وجود أسماء عالمية جاذبة ومهمة، ولكن بسبب وجود عقلية جديدة وفكر مختلف وخطة طموحة ومنهجية جريئة، وهذه إثارة ستترجم في نشوة الانتصارات وتحقيق العوائد.

*نقلاً عن الشرق الأوسط اللندنية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط