زعزعة الهلال..!

عبدالكريم الجاسر
عبدالكريم الجاسر
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

هناك محاولات مستميتة لزعزعة الهلال والتشكيك في مدربه وطريقة لعبه ونتائجه.. فحتى وهو يفوز بالأربعة على الكبار والصغار يستميتون للتقليل من هذا الفوز وإيجاد العيوب في أداء الفريق والتقليل مما حققه.
هذه المحاولات ربما لم تكن من هلاليين، لكنها بالتأكيد وجدت دعمًا ممن كان في الأساس يرفض عودة خيسوس ويشكك في نجاحه.. ولذلك استمر على موقفه ولم يتغير وهو يرى فريقًا جديدًا يتم بناؤه من جديد بلاعبين وأسلوب لعب مختلف وطريقة أداء مختلفة أيضًا أشاد بها العالم أجمع بعد ريمونتادا الاتحاد.. فقد قدم الزعيم مباراة رائعة أمام العميد الذي هو الآخر كان في أفضل حالاته خصوصًا في الشوط الأول.. فضلًا عن الأخطاء الفردية البحتة التي ارتكبها سافيتش وتسببت في هدفين من الأهداف التي ولجت مرمى الفريق في الشوط الأول.. والتي لولاها لما تمكن الاتحاد من تسجيل ثلاثية رغم تقديمه أفضل شوط له منذ سنوات.
ومع ذلك عاد الهلال عودة أذهلت كل المتابعين في دول العالم.. فقد كان الهلال فريقًا كبيرًا وهو يعود بهاتريك الوحش ميتروفيتش وهدف سالم الرائع.
إذًا الجماهير الهلالية أمام تحدي الدفاع عن فريقها ودعمه والوقوف مع مدربه وعدم الاندفاع مع من يبحثون عن الكمال غير الموجود في عالم كرة القدم الحديثة. فالفوارق الفنية باتت قليلة ولم يعد هناك الفريق القادر على بسط هيمنته الكاملة على المباراة وأصبح يواجه فرقًا لديها نوعية جيدة من اللاعبين من مختلف دول العالم وبإمكان هؤلاء اللاعبين مشاطرة الخصم اللعب وربما الفوز تمامًا كما هو الدوري الإنجليزي بفرقه القوية.. ولذلك يجب علينا التعامل مع هذا الأمر والقبول به وأن نعلم أن دوري هذا الموسم لن يكون سهلًا بأي حال من الأحوال.. فالأهم هو تقديم الفريق أقصى ما لديه من أداء والعمل على الفوز والبحث عن النقاط الثلاث بأي طريقة فهذه هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق اللقب ومن يستطيع فعل ذلك فهو الفريق الأفضل والأحق بالفوز وليس الفريق الذي سيطر أو انكشف دفاعه في بعض فترات المباراة لكنه لم يستطع الفوز أو صناعة الفرص.

*نقلا عن الرياضية السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

الأكثر قراءة

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط