مشــروع.. «صناعــــة الأبطــــــال»

أحمد البهدهي
أحمد البهدهي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

يمثل الابتعاث الدراسي للخارج عملية مهمة في تطوير المجتمعات وخاصة منها الرياضية بهدف توسيع آفاق الطلبة المتميزين رياضيا وأكاديميا، كما يتيح للرياضيين الموهوبين الفرصة للدراسة والتدريب الحديث في الجامعات والاكاديميات التدريبية العالمية، فمن منطلق إيمانه في الاستثمار الحقيقي في قدرات الطلبة الموهوبين في مملكتنا الغالية، كرم سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الإنسانية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ثلاثة من طلاب مدرسة التعاون الثانوية للبنين المتميزين أكاديميا ورياضيا، وهم: حسن حبيب وهادي مهدي وحسين زهير، حيث وجه سموه الدعوة للطلبة المتميزين للمشاركة في برنامج صناعة الأبطال في أكاديمية IMG في الولايات المتحدة الأمريكية بولاية فلوريدا، حيث سينضمون هناك في معسكرهم التدريبي والدراسي.

وتعد أكاديمية IMG واحدة من أبرز الأكاديميات الرياضية في العالم، وهي مؤسسة تعليمية ورياضية خاصة تهدف إلى تطوير المواهب الرياضية للطلاب الذين يتراوح أعمارهم بين 11 و19 عاما، بغض النظر عن الرياضة التي يرغبون في ممارستها، حيث يتم توفير برامج تدريب متخصصة في العديد من الرياضات، وتتميز الأكاديمية بمرافقها الرياضية عالية الجودة، كما يتم توفير برامج تعليمية متكاملة للطلاب لضمان مستوى عال من التعليم إلى جانب التدريب الرياضي، وتعتبر أكاديمية IMG مقصدًا للطلاب الرياضيين الطموحين الذين يسعون لتحسين مهاراتهم الرياضية وقدراتهم التعليمية.

إن مشروع «صناعة الأبطال» من المشاريع الرياضية الفريدة من نوعها في البحرين، حيث يحظى هذا المشروع برعاية واهتمام خاص من سمو الشيخ خالد بن حمد آل خليفة النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس الهيئة العامة للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية، كما يمثل هذا المشروع جزءا مهما في الخطة الاستراتيجية للرياضة والتي أعلنها مؤخرًا المجلس الأعلى للشباب والرياضة، ويتضمن مشروع صناعة الأبطال كيفية إدارة المواهب الرياضية، من حيث انتقاء الموهوبين والارتقاء بهم أكاديميا ورياضيا، وهذا ما نؤكد عليه دائما بأن الاستثمار الحقيقي هو الثقة في قدرات أبناء الوطن، وهو المشروع الاستثماري الأوحد الذي لا تخسر الرهان عليه.

وختامًا.. للكلمة حق وللحق كلمة، ودمتم على خير.

*نقلا عن الأيام البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط