الصقور لا تحلق

مبارك الرصاصي
مبارك الرصاصي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

عاد نادي الإمارات من حيث أتى، وودع عالم المحترفين وانتقل إلى دوري الدرجة الأولى، واليوم يخوض آخر مواجهاته حين يلتقي مع العين في مباراة مؤجلة من الجولة ال19، وهو لقاء لن يجدي نفعاً ولن يؤثر في ترتيب الفريقين، ليرافق الإمارات نظيره حتا الذي ودع مبكراً قبل عدة أسابيع، ولعل أصعب المواجهات كانت تكمن في مباريات الأندية التي تبذل طاقتها القصوى للبقاء في دوري الأضواء، ولذا عانى فريق «الصقور» بدايات غير متوقعة، والحالة الأكثر لفتاً للانتباه، هي أن النادي سجل رقماً قياسياً جديداً، باستقدام 5 مدربين هذا الموسم.

ولم يكن وصول الإسباني أندريس إنييستا «40 عاماً» أسطورة برشلونة السابق، كافياً دون الحيلولة والوقوع في مسلسل النتائج المخيبة للآمال، التي جعلت الفريق يقبع في المؤخرة، في كل المراحل من عمر الدوري، ويصارع لآخر رمق للبقاء في دوري الأضواء.

الأداء غير المقنع وعدم ثبات المستوى الذي قدمه الفريق، أثر كثيراً في عطائه فظهر بهذا الشكل، على الرغم من امتلاكه عناصر مميزة وتدعيم الفريق في الانتقالات الشتوية، لإيجاد التوليفة والانسجام لفك عقدة الهزائم المتتالية، ولتحقيق آمال جمهوره لتخرجه من هذا الخطر، لكن التحديات كانت كبيرة ولم يكن من السهل الخروج منها، خاصة مع مسلسل تغيير المدربين الذي لم يقدم الإضافة، ولم يساهم في تخفيف حدة المأزق والوضعية التي لم يستحقها.

ودعنا «الصقور» هذا الموسم، وقد لا يعود سريعاً في صراع الصعود، لصعوبة المهمة وتقارب المستويات بين فرق الأولى، والتنافس المحتدم المثير حتى الأمتار الأخيرة، الذي عادة ما يجعل درع البطولة حائراً وفوق صفيح ساخن، بين ثلاثي أو حتى خماسي المنافسة، فدوري الهواة ليس سهلاً وتصل فيه الإثارة والندية ذروتها، وهو ما يتطلب الجهد والعمل المضاعف للمنظومة، في سبيل الخروج من النفق المظلم.

*نقلاً عن الخليج الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.

  • وضع القراءة
    100% حجم الخط