.
.
.
.

تطبيق يمكن المسافر من التكيف مع اختلاف التوقيت

نشر في: آخر تحديث:

قدمت مجموعة باحثين من ولاية ميشيغن الأميركية، تطبيقاً للهواتف الذكية يمكن المسافرين من التكيف مع اختلاف التوقيت، الذي يصاحبهم في السفر نتيجة عدم تعود الجسم على التوقيت الجديد والذي يحتاج لمدة معينة.

وأوضح الباحثون أن المعادلات الرياضية تشير إلى أنه من الممكن ضبط الوقت في المناطق الجديدة بشكل أسرع بكثير مما كان يعتقد سابقاً.

وقال البروفيسور في جامعة ميشيغن، دانيال فورجر، الذي يقود هذا البحث: "إن من الطرق لتسريع هذه العملية التعرض الطويل لضوء الشمس، وهو أحد مفاتيح الحل، إلا أنه على الشخص أن يتعرض للضوء في الوقت المناسب والطريقة المناسبة، وإلا سيتحول الشخص إلى الطريق الخطأ".

وفي هذه الدراسة الممولة جزئياً من قبل سلاح الجو الأميركي، استخدم فريق ميشيغن معادلتين تثبت التنبؤ بإيقاع الساعة البيولوجية، حيث قام فريق العمل بوضع نموذج أحد الأشخاص في الكمبيوتر لحساب المعادلات، الأمر الذي أوضح جداول مختلفة من التعرض للضوء لأكثر من 1000 رحلة محتملة.

ومن الممكن أن يخصص الشخص القليل من الوقت كل يوم يتعرض فيه للضوء، وكلما تعرض الإنسان في وقت ظهور الشمس وإشراقها كان ذلك أفضل، وكذلك تخصيص وقت آخر لتجنب الضوء.

وقدم الباحثون مثالاً لإحدى السيدات كانت في طريقها من الولايات المتحدة إلى المملكة المتحدة، حيث سافرت من مدينة ديترويت إلى لندن متأخرة بخمس ساعات، لتصل في تمام الساعة 11 صباحاً بتوقيت لندن، ليصل الباحثون إلى أنه يعتقد أن تأخذ الساعة البيولوجية يوماً كاملاً لكل منطقة حتى تعيد ضبط الوقت.

ولكن الدراسة اقترحت جدولاً زمنياً للتكيف يستغرق ثلاثة أيام، حيث إنه يتوجب على الشخص حال وصوله في اليوم الأول، الحصول على الضوء من 07:40 وحتى 09:00، ومن 6:20 وحتى 19:40 في اليوم الثاني، وأما اليوم الثالث والأخير فيكون التعرض للضوء من 05:00 وحتى 19:20.

ويعد التطبيق الذي قام الباحثون بإطلاقه في سوق تطبيقات "آيفون"، تطبيقاً مجانياً، كما يحمل اسم "Entrain does the calculations".

وحتى الآن لم يتم اختبار التطبيق مع المسافرين لمعرفة ما إذا كان حقاً يساعد أكثر من النصائح العامة، مثل التعرض لضوء الصباح عند السفر شرقاً، ولكن بعد استخدامه سيتم إعطاء المسافرين الاختيار من تقديم البيانات الخاصة بهم لدراسة جامعة ميشيغن.

وقال الدكتور تشارلز باي، من مركز اضطرابات النوم في كليفلاند كلينك: "إن هذا الأمر ممكن حدوثه عن طريق مثل هذه التطبيقات فهو تطبيق واقعي".

وأضاف "أي شيء يمكن القيام به لتحسين التكيف الخاص بك هو موضع ترحيب من دون أدوية".