.
.
.
.

فيسبوك تتحرك دعماً للقاحات.. "لا للمعلومات المغلوطة"

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت شركة "فيسبوك" قبل يومين حملة لمنع انتشار المعلومات المضللة حول اللقاحات على الشبكة الاجتماعية التي يبلغ عدد المشتركين فيها 2,3 مليار شخص.

وقد واجهت الشركة ضغوطا في الأسابيع الأخيرة لمعالجة المشكلة في ظل تفشي الحصبة في الولايات المتحدة المنسوبة إلى ارتفاع أعداد الأهالي الذين يرفضون تلقيح أطفالهم.

وقالت نائبة رئيس "فيسبوك" لإدارة السياسة العالمية مونيكا بيكر، إن شبكة التواصل الاجتماعي ستقلص توزيع البيانات الكاذبة وستزود المستخدمين معلومات موثوقة عن اللقاحات. وأضافت في بيان "سنخفض من ترتيب المجموعات والصفحات التي تنشر معلومات خاطئة عن اللقاحات".

كذلك ستزيل المحتوى المضلل من توصيات البحث والتوقعات، وتمتنع عن نشر الإعلانات التي تحوي معلومات خاطئة بشأن اللقاحات، وتعطل الحسابات التي تستمر في انتهاك سياسات الشركة بشأن المعلومات المتعلقة باللقاح، كما قالت.

وقد أدرجت منظمة الصحة العالمية في شباط/فبراير "التردد في الحصول على اللقاح" ضمن أبرز 10 تهديدات صحية ملحة للعام 2019.

وقد ربطت عودة ظهور الحصبة في بعض البلدان إلى ادعاءات تزعم أن اللقاحات تسبب التوحد، وقبل توليه منصبه، روّج الرئيس الأميركي دونالد ترمب لهذا الادعاء.

وفي بحث جديد نشر هذا الأسبوع وشمل 650 ألف طفل دنماركي لأكثر من عقد، تبين مجددا أن التلقيح ضد الحصبة والنكاف والحميراء لا يزيد من خطر الإصابة بالتوحد.