.
.
.
.
واتساب

تراجع واتساب مع صعود منافسيه سيغنال وتليغرام

يعاني واتساب المملوك لفيسبوك من تراجع بعد الإخفاق الذي أجبر الشركة على توضيح تحديث الخصوصية الذي أرسلته للمستخدمين مؤخراً

نشر في: آخر تحديث:

تشهد تطبيقات المراسلة المشفرة سيغنال وتليغرام ارتفاعاً كبيراً في عدد التحميل من متاجر تطبيقات آبل وغوغل، في الوقت الذي يعاني فيه تطبيق واتساب المملوك لشركة فيسبوك من تراجع في نموه بعد الإخفاق الذي أجبر الشركة على توضيح تحديث الخصوصية الذي أرسلته إلى المستخدمين مؤخراً.

وقالت شركة تحليلات تطبيقات الهواتف الجوالة "سنسور تاور" أمس الأربعاء، إن سيغنال شهد 17.8 مليون عملية تحميل للتطبيق من منصات آبل وغوغل خلال الأسبوع من 5 إلى 12 يناير الحالي، أي بزيادة قدرها 61 ضعفاً عن الأسبوع السابق الذي شهد 285 ألف عملية تحميل.

بدوره شهد تطبيق تليغرام، وهو تطبيق مراسلة شائع حول العالم، 15.7 مليون عملية تحميل في الفترة من 5 يناير إلى 12 يناير، أي ضعف التنزيلات التي شهدها الأسبوع السابق والتي بلغت 7.6 مليون مرة.

في غضون ذلك، شهد تطبيق واتساب تراجع عدد مرات التحميل إلى 10.6 مليون عملية من 12.7 مليون عملية تحميل في الأسبوع السابق.

ويعتقد الخبراء أن هذا التحول قد يعكس اندفاعاً من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي المحافظين الذين يبحثون عن بدائل لمنصات مثل فيسبوك وبارلير اليميني المغلق الآن.

ويشعر الخبراء بالقلق من أن تؤدي هذه التحركات إلى مزيد من الانقسام الأيديولوجي وإخفاء التطرف في الزوايا المظلمة للإنترنت، مما يجعل من الصعب تعقبه ومواجهته.

وكان واتساب قد بعث إشعارا لمستخدميه بأن عليهم الموافقة على سياسة الخصوصية الجديدة له قبل 8 فبراير المقبل، وإلا لن يكون بمقدورهم استخدامه بعد هذا التاريخ.

وأشار الإشعار إلى البيانات التي يشاركها واتساب مع فيسبوك، الشركة الأم، مما أحدث صدمة لدى بعض المستخدمين.

الارتباك حول الإشعار، الذي زاد من تعقيده تاريخ فيسبوك في حوادث الخصوصية، أجبر واتساب على توضيح تحديثه للمستخدمين هذا الأسبوع.

وقالت الشركة إن بيانها "لا يؤثر على خصوصية رسائلك مع الأصدقاء أو العائلة بأي شكل من الأشكال"، مضيفةً أن "واتساب كجزء من عائلة فيسبوك، يتلقى معلومات من هذه المجموعة من الشركات ويشارك المعلومات معها.. يجوز لنا استخدام المعلومات التي نتلقاها منهم، وقد يستخدمون المعلومات التي نشاركها معهم".

ولا يزال واتساب هو تطبيق المراسلة الأكثر شعبية بين الثلاثة، وحتى الآن لا يوجد دليل على نزوح جماعي. وبحسب تقديرات شركة "سنسور تاور" جرى تحميل برنامج سيغنال حوالي 58.6 مليون مرة على مستوى العالم منذ عام 2014. في الوقت الذي شهد فيه تطبيق تليغرام حوالي 755.2 مليون عملية تحميل، أما واتساب فشهد 5.6 مليار عملية تحميل أي ما يقرب من ثمانية أضعاف عمليات تحميل تليغرام.