.
.
.
.

مقطع فيديو مدته 10 ثوانٍ.. مشاهدته قد تكلف 6.6 مليون دولار!

يحذر المستثمرون من أنه بينما تتدفق الأموال الضخمة إلى الرمز غير القابل للاستبدال، فقد يمثل السوق فقاعة أسعار.

نشر في: آخر تحديث:

أنفق جامع الأعمال الفنية بابلو رودريغيز فريري - Pablo Rodriguez Fraile في شهر أكتوبر 2020 ما يقرب من 67 ألف دولار على عمل فني في شكل مقطع فيديو مدته 10 ثوان كان يمكن أن يشاهده مجانًا على الإنترنت، وباعه في الأسبوع الماضي مقابل 6.6 مليون دولار.

وتمت مصادقة مقطع الفيديو للفنان الرقمي Beeple، واسمه الحقيقي (مايك وينكلمان) Mike Winkelmann، بواسطة تقنية البلوك شين، وهي بمثابة توقيع رقمي لإثبات من يملكه وأنه العمل الأصلي.

ويعرف هذا النوع الجديد من الأصول الرقمية باسم الرمز غير القابل للاستبدال NFT، الذي انتشر بشكل كبير خلال الجائحة حيث يتدافع المتحمسون والمستثمرون لإنفاق مبالغ هائلة من المال على العناصر الموجودة عبر الإنترنت فقط.

وتتيح تقنية البلوك شين المصادقة علنًا على العناصر باعتبارها فريدة من نوعها، على عكس الكائنات التقليدية عبر الإنترنت التي يمكن إعادة إنتاجها إلى ما لا نهاية.
وقال فريري: يمكنك الذهاب إلى متحف اللوفر والتقاط صورة للموناليزا ويمكنك الحصول عليها هناك، لكن ليس لها أي قيمة لأنها لا تحتوي على أصل أو تاريخ العمل.

وتشير كلمة غير قابلة للاستبدال إلى العناصر التي لا يمكن استبدالها على أساس المثل بالمثل، حيث أن كل عنصر فريد، وذلك على عكس الأصول القابلة للاستبدال، مثل: الدولارات أو الأسهم أو سبائك الذهب.

وتتراوح أمثلة الرمز غير القابل للاستبدال من الأعمال الفنية الرقمية والبطاقات الرياضية إلى قطع من الأرض في البيئات الافتراضية أو الاستخدام الحصري لاسم محفظة العملة المشفرة، على غرار التدافع على أسماء النطاقات في الأيام الأولى للإنترنت.

ويُظهر مقطع الفيديو الذي تم إنشاؤه بواسطة الحاسب، والذي باعه فريري، ما يبدو أنه "دونالد ترمب" العملاق قد سقطت على الأرض، وجسده مغطى بالشعارات.
وقال متجر الرمز غير القابل للاستبدال OpenSea: إنه شهد نمو حجم المبيعات الشهرية إلى 86.3 مليون دولار حتى الآن في شهر فبراير بالمقارنة مع 8 ملايين دولار في شهر يناير، وبلغت المبيعات الشهرية 1.5 مليون دولار قبل عام.

وقال أليكس عطالله Alex Atallah، أحد مؤسسي OpenSea: إذا كنت تقضي 10 ساعات يوميًا عبر الحاسب، أو ثماني ساعات يوميًا في المجال الرقمي، فإن الفن في العالم الرقمي يكون له معنى كبير لأنه العالم.

ومع ذلك، يحذر المستثمرون من أنه بينما تتدفق الأموال الضخمة إلى الرمز غير القابل للاستبدال، فقد يمثل السوق فقاعة أسعار.

ومع ذلك، أطلقت دار المزادات Christie عملية البيع الأولى لها في مجال الفن الرقمي، وهي مجموعة من 5000 صورة بواسطة Beeple، وبلغت العروض 3 ملايين دولار، ومن المقرر أن ينتهي البيع في 11 مارس.

وفي قرار يمكن أن يساعد في دفع العملات المشفرة، تقبل دار المزادات التي تأسست عام 1766 الدفع بالعملة الرقمية الإيثيريوم بالإضافة إلى النقود التقليدية.