.
.
.
.
واتساب

واتساب نفّذت تهديدها.. قيّدت الخدمة لمن رفض التحديث

سيظل المستخدمون قادرين على التفاعل مع التطبيق بطرق أخرى لبضعة أسابيع

نشر في: آخر تحديث:

بعد تهديد ووعيد، أعلنت إدارة منصة "واتساب" مساء الجمعة، أنها بدأت تقييد خدماتها لمن رفض تحديث اتفاق الاستخدام.

ومن شأن هذه الخطوة أن توقف ميزات التطبيق حتى الموافقة على الشروط، وذلك وفقاً لما أعلنته المنصة حال لم يوافق المستخدمون على شروط الخدمة الجديدة بحلول 15 مايو.

كما من المقرر أن تصبح الصفحة التي تطلب من المستخدمين قبول شروط الخدمة التي حددتها شركة فيسبوك دائمة، وسيحتاج المستخدمون إلى النقر فوقها لاستخدام واتساب.

كذلك سيظل المستخدمون قادرين على التفاعل مع التطبيق بطرق أخرى لبضعة أسابيع، وذلك وفقا لما نقلته صحيفة "الغارديان" البريطانية، مثل تلقي المكالمات أو الرد على الرسائل.

تحذير من الشركة

في سياق متصل، حذرت الشركة من أنه وبعد أسابيع قليلة من الميزات المحدودة، لن يتمكن المستخدمون من تلقي المكالمات أو الإشعارات الواردة، وسيتوقف التطبيق عن إرسال الرسائل والمكالمات إلى الهاتف.

وفي هذه المرحلة سيتعين على المستخدمين الاختيار إما قبول الشروط الجديدة أو منعهم فعليا من استخدام واتساب.

تطبيقات بديلة

يشار إلى أن الشركة كانت أعلنت في يناير الماضي عن تحديث شروط الخدمة الجديدة، وقام كثير من المستخدمين بتنزيل تطبيقات بديلة مثل "سيغنال" و"تليغرام" خشية من أن تؤثر الشروط الجديدة على الخصوصية.

تيليغرام
تيليغرام

وشملت مخاوف المستخدمين"الحق في قراءة الرسائل وتسليم المعلومات إلى فيسبوك، فيما أطلقت فيسبوك حملة دعائية توضح أن الشروط الجديدة تركز على مجموعة من الميزات التي تتيح للمستخدمين إرسال رسائل إلى الشركات عبر التطبيق.