إرهاب

هل يميل أصدقاؤك للتطرف؟.. فيسبوك يسأل ويطمئن رواده

شهدت الشهور الأخيرة ضغوطات متزايدة على فيسبوك، لإيجاد حل للمحتوى المتطرف الذي ينشره بعض مستخدميه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي بؤرة للتطرف مع تزايد الخطاب السياسي في السنوات الأخيرة، مما دفع Facebook إلى التساؤل عما إذا كنت تقلق من أن يصبح أصدقاؤك أو معارفك على الشبكة متطرفين.

وقال متحدث باسم الشركة أمس الخميس، إن عملاق وسائل التواصل الاجتماعي بدأ فعلا بعرض أسئلة على بعض مستخدميه في الولايات المتحدة، تسعى للكشف عن المتطرفين بين رواد الموقع. لقد بدأ أيضًا في إخطار المستخدمين بأنهم ربما تعرضوا لمحتوى متطرف، وفقًا للقطات التي تمت مشاركتها على Twitter.

مادة اعلانية

ووفقا لما نقل موقع "سي نت"، يعرض فيسبوك على مستخدميه مجموعة من الأسئلة، منها "هل تشعر بالقلق لأن أحد من تعرفهم أصبح متطرفا؟".

ويسعى فيسبوك لطمأنة مستخدميه بإرفاق عبارة تقول إن "آخرين في وضعك تلقوا دعما سريا".

وقال تنبيه آخر إن "الجماعات العنيفة تحاول التلاعب بغضبك وخيبة أملك. بإمكانك التحرك الآن لحماية نفسك والآخرين".

وشهدت الشهور الأخيرة ضغوطات متزايدة على فيسبوك، لإيجاد حل للمحتوى المتطرف الذي ينشره بعض رواده.

وقالت شركة فيسبوك في فبراير إنها اضطرت إلى إزالة عدد متزايد من المحتوى في الربع الرابع لانتهاكها القواعد ضد خطاب الكراهية والمضايقات والعُري وأنواع أخرى من المحتوى المسيء. وقالت إنها اتخذت إجراءات ضد 26.9 مليون قطعة من خطاب الكراهية، ارتفاعا من 22.1 مليون في الربع الثالث.

لكنها قالت أيضًا إن النسبة المئوية للمرات التي يرى فيها المستخدم خطاب الكراهية والعري والمحتوى العنيف والرسومات على منصته تنخفض أيضًا. وقالت "فيسبوك" إن هناك سبعا إلى ثماني مشاهدات لخطاب الكراهية مقابل كل 10000 مشاهدة للمحتوى.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.