ذكاء اصطناعي

ChatGPT مستمرة بإثارة الجدل.. ومعاهد تحظر على الطلاب استخدامها

معهد "سيانس بو" الفرنسي العريق آخر المنضمين للجامعات التي تحظر استخدام أداة الذكاء الاصطناعي هذه

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

أعلن معهد الدراسات السياسية المرموق في باريس، المعروف باسم "سيانس بو" (Science Po) أمس الجمعة أنه حظر على طلابه تحت طائلة عقوبات قد تصل إلى فصلهم، استخدام أداة الذكاء الاصطناعي "تشات جي. بي. تي" (ChatGPT) القادرة على كتابة نصوص رداً على أسئلة بسيطة.

معهد "سيانس بو"
معهد "سيانس بو"

وفي رسالة موجّهة إلى جميع الطلاب والمعلمين، أفادت إدارة المعهد بأن "استخدام تشات جي بي تي أو أي أداة أخرى تقوم على الذكاء الاصطناعي في سيانس بو، من دون الإشارة إلى ذلك صراحة، ممنوع منعاً باتاً على الطلاب أثناء إنتاج أعمال كتابية أو شفوية، إلا إذا كان استخداماً ذا هدف تعليمي بإشراف أحد الأساتذة".

مادة اعلانية

وباتت "سيانس بو" أول مؤسسة للتعليم العالي في فرنسا تعلن رسمياً حظر استخدام أداة الذكاء الاصطناعي هذه.

وشاع استخدام "تشات جي. بي. تي" على نطاق واسع في مجال التعليم منذ نوفمبر الماضي.

تشات جي بي تي
تشات جي بي تي

واعتبرت "سيانس بو" في الرسالة إلى الطلاب أن "هذه الأداة التي تستخدم الذكاء الاصطناعي تثير مخاوف كبيرة لدى الجهات التعليمية والبحثية في مختلف أنحاء العالم من مسألة الغشّ عموماً والسرقة الأدبية خصوصاً".

وأضاف البيان أن "بعض الدول... سبق أن بادرت إلى حظر استخدام هذه الأداة في مدارسها وجامعاتها".

وفي منتصف ديسمبر الماضي، أي بعد أسابيع قليلة من إتاحة شركة "أوبن إيه. آي" الناشئة في كاليفورنيا هذه الأداة، أعلنت ثماني جامعات أسترالية عن تعديل امتحاناتها، واعتبرت أن استخدام الطلاب أدوات الذكاء الاصطناعي "بمثابة غش".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة