ذكاء اصطناعي

رئيس شركة ChatGPT: الذكاء الاصطناعي لن يحل محل التعليم

مؤسس شركة "أوبن إيه آي" المالكة لبرنامج "تشات جبي بي تي" توقّع حدوث ثورة في مجال التعليم بفعل الذكاء الاصطناعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

توقع سام ألتمان رئيس شركة "أوبن إيه آي" الأميركية المطورة لبرنامج "تشات جي بي تي" ChatGPT الشهير، اليوم الاثنين، أن يُحدث الذكاء الاصطناعي ثورة في التعليم مثلما فعلت الآلات الحاسبة، لكنه قال إن هذه التكنولوجيا التي تتقدم بسرعة كبيرة لن تحل محل التعليم.

وقال ألتمان في محاضرة في جامعة كيو في طوكيو "من المحتمل ألا تبقى الواجبات المنزلية بالشكل الذي نعرفه".

وأضاف: "لدينا أداة جديدة للتعليم. إنها أشبه بالآلة الحاسبة على صعيد الكلمات"، و"يجب لطرق تدريس الطلاب وتقويمهم أن تتغير".

ويبهر برنامج "تشات جي بي تي" العالم بقدرته على إنشاء محادثات وكتابات وترجمات شبيهة بما ينجزه البشر في خلال ثوانٍ.

لكنه يثير أيضاً مخاوف في قطاعات عدة، بينها التعليم، إذ يخشى البعض أن يسيء الطلاب استخدام هذه الأدوات ويكفّوا تالياً عن إنتاج أعمال أصلية.

ويجري ألتمان حالياً جولة عالمية يلتقي خلالها بقادة شركات وصنّاع قرار لمناقشة الفرص التي يوفرها الذكاء الاصطناعي التوليدي وأيضاً التنظيم المستقبلي لهذه التكنولوجيا.

سام ألتمان رئيس شركة "أوبن إيه آي"
سام ألتمان رئيس شركة "أوبن إيه آي"

وأبدى ألتمان، الاثنين، ثقته إزاء الضمانات المواكبة لتطور هذه التكنولوجيا، لكنه جدد تأكيده وجود مخاوف في هذا السياق.

وأكد أن "الأدوات التي نمتلكها لا تزال بدائية للغاية مقارنةً بما سنمتلكه في غضون بضع سنوات"، لافتاً إلى أن "أوبن إيه آي" ستشعر بـ"مسؤولية كبرى" إذا حدث خطأ ما.

وحاول ألتمان مجدداً تهدئة المخاوف من إمكان فقدان الكثير من الوظائف التي يشغلها البشر حالياً بسبب الذكاء الاصطناعي في المستقبل. وفيما أقر بأن "بعض الوظائف ستختفي"، لفت إلى أن "فئات جديدة" من الوظائف ستظهر في المقابل.

وقال "لا أعتقد أن (الذكاء الاصطناعي) سيكون له الأثر الذي يتوقعه الناس على صعيد التوظيف"، مضيفاً "كل التوقعات تقريباً خاطئة".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.