ذكاء اصطناعي

الأول في العالم.. "تونغ تونغ" روبوت طفل يعمل بالذكاء الاصطناعي

يتميز الروبوت الصغير بالقدرة على أداء عدة مهام والتعلم المستقل واستكشاف البيئة المحيطة به فضلاً عن التعبير عن مشاعر محددة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

لاتزال اختراعات الذكاء الاصطناعي تذهلنا اليوم تلو الآخر، وفي آخر صيحاتها الابتكارية كشف علماء من معهد بكين للذكاء الاصطناعي العام (BIGAI) عن روبوت جديد وصف بأنه "أول طفل يعمل بالذكاء الاصطناعي في العالم" يحمل اسم "تونغ تونغ".

ويتميز الروبوت الصغير، وفق ما أوردته الديلي مي، بالقدرة على أداء عدة مهام والتعلم المستقل واستكشاف البيئة المحيطة به، فضلا عن التعبير عن مشاعر محددة، حسب المطورين.

وأماط العلماء اللثام عن "تونغ تونغ" في معرض حدود تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي العام الذي أقيم في بكين نهاية شهر يناير، وعلى عكس الروبوتات التي تعمل بالذكاء الاصطناعي، يمكن تشغيل "تونع تونغ" ضمن بيئة افتراضية يمكن التفاعل معها، مع عرض الروبوت لمهام تعكس ذكاء وقدرات طفل يبلغ من العمر ثلاث أو أربع سنوات.

وقد يستجيب الروبوت مثلا لمهام تشمل تعديل إطار صورة ملتوية. وإذا كانت الصورة مرتفعة جدا، فسيجد روبوت الذكاء الاصطناعي كرسيا حتى يتمكن من الوصول إليها دون مساعدة خارجية.

ولفت العلماء إلى أن "تونغ تونغ" يتمتع بميزة تحديد المهام ذاتيا، على عكس روبوتات الدردشة مثل ChatGPT أو Bard من غوغل، التي لا تستجيب إلا لمهام يحددها لها عملاء بشريون، كما تعمل بعض الروبوتات مثل Ameca (الروبوت البشري الأكثر تقدما في العالم) تبعا لأوامر الإنسان، حيث ينبغي إعطاء تعليمات للروبوت لينفذها.

وحسب BIGAI، فإن "تونغ تونغ" قادر على تحديد مهام جديدة لنفسه بناء على القيم والفطرة السليمة المشابهة للبشر.

وكشف مدير BIGAI، شو سونغشن، في المعرض، عن "اختبار تونغ" الذي يُقصد به أن يكون بديلا لاختبار Turing للذكاء العام الاصطناعي.

وفيما يسأل "اختبار Turing" عن قدرة الإنسان على تحديد ما إذا كان يتحدث إلى ذكاء اصطناعي أو روبوت، فإن "اختبار تونغ" يبحث في مجموعة أوسع بكثير من المسائل. ويهدف ذلك إلى تطوير الذكاء الاصطناعي الذي يمكنه "تعلم وتنفيذ المهام في بيئات معقدة، مدفوعة بالقيم وفهم السببية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة