هجمات سيبرانية

نيوزيلندا تتهم الصين بأنشطة سيبرانية "خبيثة".. وبكين تنفي

وكالة الأمن السيبراني النيوزيلندية تتهم مجموعة "مدعومة" من الصين باستهداف برلمانها في 2021

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

اتّهمت نيوزيلندا، الثلاثاء، مجموعة سيبرانية "مدعومة من الدولة" الصينية بشنّ هجوم معلوماتي استهدف برلمان البلاد في 2021.

وقالت وزيرة حماية الاتصالات الحكومية جوديث كولينز في بيان، إن وكالة الأمن السيبراني النيوزيلندية ربطت مجموعة صينية "تدعمها الدولة" بهجوم إلكتروني استهدف خدمات تابعة للبرلمان.

وأكّدت الوزيرة النيوزيلندية أن وكالة الأمن السيبراني نجحت في صد الهجوم وشلّ قدرة المجموعة السيبرانية على إلحاق أي ضرر بالبلاد.

تعبيرية عن الأمن السيبراني - آيستوك
تعبيرية عن الأمن السيبراني - آيستوك

وسارعت الصين إلى نفي الاتهام النيوزيلندي، مؤكّدة أنّ ما ساقته ويلينغتون "لا أساس له من الصحّة".

وقالت السفارة الصينية في ويلينغتون في بيان "نحن نرفض بشكل قاطع مثل هكذا اتّهامات لا أساس لها من الصحة وغير مسؤولة".

وأتى الاتهام النيوزيلندي بعيد اتّهام الحكومة البريطانية منظمات على صلة ببكين بالوقوف خلف حملتين إلكترونيتين "خبيثتين" طالتا اللجنة الانتخابية وبرلمانيين في المملكة المتّحدة.

وجاء الاتّهام البريطاني للصين قبل أشهر قليلة من الانتخابات التشريعية المقررة في المملكة المتّحدة.

وأرفقت لندن اتّهامها لبكين بفرض عقوبات واستدعاء السفير الصيني.

وفي ويلينغتون، أعلنت الحكومة النيوزيلندية أنّها "تقف إلى جانب المملكة المتحدة في إدانتها" للأنشطة السيبرانية الصينية.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.