عاجل

البث المباشر

معركة بالأسلحة بقلب كابول وإصابة 65 بانفجار تبنته طالبان

المصدر: العربية.نت، وكالات

قالت السلطات الأفغانية، الاثنين، إن قوات الأمن تشتبك مع مسلحين اقتحموا مبنى في العاصمة كابول بعد انفجار شاحنة ملغمة قرب مجمع تابع لوزارة الدفاع في ساعة الذروة، ما أسفر عن إصابة 65 شخصاً على الأقل، فيما تبنت طالبان العملية.

وقال مسؤول أمني إن ما لا يقل عن 3 مسلحين دخلوا مبنى يقع في محيط وزارة الدفاع بعد الانفجار الذي نُفذ بالقرب من إدارة الهندسة والإمداد التابعة للوزارة.

وقالت حركة طالبان، في بيان، إن الانفجار كان جزءاً من هجوم نفذه مقاتلو الحركة استهدف مجمعاً تابعاً لوزارة الدفاع. وقال مسؤول بالحركة في البيان: "كان الهدف هو المنشأة التقنية لوزارة الدفاع"، مضيفاً أن الانفجار أدى لإصابة عدد من مقاتلي الحركة والمدنيين والموظفين الحكوميين".

وقال نصرت رحيمي، المتحدث باسم وزارة الداخلية: "اقتحم مسلحون مبنى وهم يشتبكون مع القوات الأفغانية بعد الانفجار القوي".

وقال وحيد الله ميار، المتحدث باسم وزارة الصحة، إن ما يصل إلى 65 شخصا، بينهم 9 أطفال، أصيبوا في الانفجار ونُقلوا إلى المستشفى. ولم ترد أي تقارير على الفور عن سقوط قتلى.

وتسبب الانفجار في تصاعد عمود من الدخان الأسود فوق المدينة. وقال شهود إن الصوت هز المبنى الذي يضم مكتبهم مع سماع أصوات إطلاق نار بشكل متقطع وأبواق سيارات الإسعاف.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم وزارة الداخلية، نصرت رحيمي، في رسالة إلى وسائل الإعلام: "وقع انفجار في الساعة 8:55 (4:25 بتوقيت غرينتش) في حي بولي محمود خان في كابول".

وقال متحدث باسم وزارة الصحة إن عشرات الجرحى نُقلوا إلى المستشفيات مع توقع نقل سيارات الإسعاف المزيد.

ووقع الانفجار في ساعة زحمة على مقربة من مكاتب شبكة "شامشاه تي في" التي أوقفت بثها لفترة وجيزة قبل أن تنقل مشاهد عن مكاتبها التي تلقت أضراراً جسيمة.

موضوع يهمك
?
انتقد رئيس وزراء تركيا السابق والحليف المقرب من الرئيس رجب طيب أردوغان، حزب "العدالة والتنمية" الحاكم بشدة بعد هزيمة...

داود أوغلو يوجه انتقاداً لاذعاً لحزب أردوغان بعد هزيمة اسطنبول داود أوغلو يوجه انتقاداً لاذعاً لحزب أردوغان بعد هزيمة اسطنبول العرب و العالم

ويقع في الحي ذاته الاتحاد الأفغاني لكرة القدم والاتحاد الأفغاني للكريكت، إضافة إلى مبان عسكرية.

وسجل الانفجار في وقت باشرت الولايات المتحدة وحركة طالبان، السبت، في الدوحة جولة محادثات جديدة سعياً لوضع حد للنزاع في أفغانستان، وفق ما أفاد مصدر في الحركة المتمردة.

وتزامن استئناف المفاوضات مع هجوم نفذته حركة طالبان وأدى إلى مقتل ما لا يقل عن 25 عنصراً من ميليشيات موالية للحكومة.

وبدأت المحادثات في سبتمبر، وهي تتركز على محاور أربعة هي: مكافحة الإرهاب، وجود القوات الأجنبية، الحوار بين الأفغان والتوصل إلى وقف إطلاق نار دائم. وتصرّ طالبان على مغادرة القوات الأجنبية، ورفضت التحدث مع الحكومة الأفغانية في كابول.

إعلانات

الأكثر قراءة