عاجل

البث المباشر

معقل حزب الله في جنوب لبنان ينتفض ضد الظلم والحرمان

المصدر: بيروت - جوني فخري

قررت مدينة النبطية في جنوب لبنان الانتفاضة في وجه الظلم والحرمان المسؤول عن جزء كبير منه الثنائي الشيعي حزب الله وحركة أمل، فيما تتواصل الاحتجاجات في لبنان للأسبوع الثاني على التوالي.

ومن دوّار كفررمان-النبطية، انطلقت الاحتجاجات وحمل المتظاهرون الأعلام اللبنانية، مرددين هتافات منددة بسياسة الحكومة وشعار "كلن يعني كلن"، ومن ضمنهم من هم موجودون في السلطة لعقود.

ولعل أكثر المشاهد اللافتة في تظاهرة النبطية وقبل مدينة صور في الجنوب أيضاً أن النساء هن من يتصدّرن واجهة الحراك، ويقدن الاحتجاجات متخطّين جدار "الذكورية" والمحرّمات الدينية.

"لن نكلّ مهما أرهبونا"

وتقول بادية التي تشارك في الاحتجاجات في النبطية منذ انطلاقتها لـ "العربية.نت": "مهما حاولوا ترهيبنا لن نخرج من الساحات ولن نكلّ. مطالبنا حقّ ولن نتراجع إلا قبل استقالة الحكومة. وما قاله رئيس الجمهورية، ميشال عون، بعد ثمانية أيام على الانتفاضة لم يُقنعنا، ونحن تناقشنا بما جاء في كلمته وأجمعنا على رفضها".

وتعدّ مدينة النبطية معقلاً أساسياً لـ"حزب الله" وبمثابة "المركز" في الجنوب تماماً كجارتها مدينة صور التي شهدت احتجاجات منذ انطلاقة الحراك في الشارع، التي تعتبر معقلاً لـ"حركة أمل" التي يرأسها رئيس مجلس النواب، نبيه بري.

وتروي أن سيارتين بزجاج داكن اخترقوا الاعتصام السلمي أمام سراي النبطية، مطلقين التهديدات والشتائم فحصل تدافع وسط الشارع قبل أن يتدخّل عناصر الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي لفضّه ومعالجته.

وتُشكّل مدينة النبطية خزّاناً بشرياً لـ"حزب الله"، ورئيس كتلته النيابية في البرلمان النائب محمد رعد، المُدرج على لائحة العقوبات، وهو مُنتخب عنها منذ أكثر من عشر سنوات.

وأشارت بادية إلى "أن البلدية وضعت عوائق في منتصف الطريق من أجل الفصل بيننا وبين عناصر حزب الله وحركة أمل، في حضور مخابرات الجيش والقوى الأمنية".

تضامن من خارج النبطية

ووجّهت معظم ساحات الاحتجاجات في لبنان تحية إلى مدينة النبطية ونظّموا وقفات تضامن مع أهل الثائرين الذين كسروا الصمت والحواجز.

وتقول بادية: "إن عدداً كبيراً من المتظاهرين في مناطق لبنانية عدّة انضموا إلينا في ساحة الاعتصام للتعبير عن التضامن معنا والوقوف إلى جانبنا بعد العنف الذي تعرّضنا له".

وتؤكد "أننا لن نخرج من الساحات. لقد كسرنا حاجز الصمت ولن نسكت بعد الآن عن أي ظلم يلحق بنا".

وسقط نتيجة المواجهات في النبطية مع أفراد البلدية أكثر من 25 جريحاً، وسط منع الصحافيين من التصوير.

ومن بين هؤلاء الجرحى ابن الـ16 عاماً، علي هادي نور الدين، الذي يرقد في مستشفى النجدة في النبطية إثر تعرّضه للاعتداء على رأسه من قبل عناصر حزب الله وحركة أمل. ووضعه مستقر وما زال في العناية المشددة لمراقبته.

وأكدت بادية "أنها رأت أحد العناصر التابعين لـ"حزب الله" يحمل سلاحاً واخترق الاعتصام فسارعت إلى رفاقي في الساحة لأنبّههم منه تداركاً لأي حادث قد يفتعله لتفشيل الحراك".

ومنذ أن بدأت الاحتجاجات في لبنان، يسوق حزب الله لنظرية المؤامرة بالإشارة إلى سفارات غربية في بيروت تموّل التظاهرات.

وقالت بادية ساخرةً: "نعم هناك سفارات غربية وخليجية تدعمنا وتموّلنا. كما أن سمير جعجع يموّلنا وهو من طلب من تجّار المدينة إقفال محلاتهم تضامناً معنا".

وإلى ذلك، قالت الصحافية، نعمت بدر الدين، ابنة النبطية، "لن نخرج من الساحات قبل تحقيق المطالب". وأشارت إلى "أن الحراك يبدأ صباحاً ولا ينتهي قبل الحادية عشرة مساءً".

موضوع يهمك
?
أعلنت وزارة الدفاع السعودية مشاركتها في أضخم مناورات بحرية في العالم تقودها الولايات المتحدة الأميركية وعشرات الدول...

أكبر مناورة بحرية سعودية أميركية لردع تهديدات الملاحة أكبر مناورة بحرية سعودية أميركية لردع تهديدات الملاحة السعودية
اتفاق على عدم التعرّض للمتظاهرين

وبعد الاشتباك الذي حصل في المدينة، تشير بدر الدين إلى "أن البلدية عقدت اجتماعاً بحضور فاعليات المدينة وتم الاتفاق على عدم التعرّض للمتظاهرين وترك المعالجة للجيش اللبناني في حال حصول أي احتكاك. كما تم الاعتراف بأن ما حصل "خطأ" لا يجوز تكراره".

وأحدث شعار "كلن يعني كلن" الذي يصدح في ساحات الاحتجاجات في مختلف المناطق اللبنانية، انقساماً بين أبناء مدينة النبطية. فبعضهم يعتبر أن أمين عام حزب الله "مستثنى" منه في حين أن آخرين، لاسيما المعتصمون يصرّون على أن ما وصلت إليه الأوضاع الاقتصادية والمعيشية في لبنان مسؤول عنه الجمع بمن فيهم حزب الله الموجود في السلطة منذ عقود.

وأكدت الصحافية بدر الدين "أننا نطلق شعارات عديدة، لكن من يسعى لتفشيل" حراكنا يستغلّ شعار "كلن يعني كلن" لترهيبنا، حتى إنهم يتّهموننا بأننا نتلقى الدعم من سفارات خارجية فقط لأن هدفهم إسكاتنا".

وختمت: "جرّبنا هذه الطبقة السياسية لأكثر من 20 عاماً والنتيجة كانت أكثر من 80 مليار دولار دين. ليتركوا المجال لغيرهم. وسنكون آخر من يخرج من الساحة عندما تنتهي الثورة".

إعلانات