أول دولة تعلن انتهاء الوباء.. انتصار رسمي على كورونا

نشر في: آخر تحديث:

مع استمرار آلة فيروس كورونا في حصد مزيد من الأرواح، ووصولها في آخر إحصاء إلى أكثر من 300 ألف من العالم، أطلت أول دولة أوروبية معلنة نصرا ينتظره الملايين حول العالم.

فقد أكدت حكومة سلوفينيا مساء الخميس، انتهاء الوباء رسميا في البلاد، لتصبح أول دولة أوروبية تفعل ذلك، بعدما أكدت السلطات أقل من سبع إصابات جديدة يوميا بالفيروس على مدى الأسبوعين الماضيين.

لكن على الرغم من ذلك، سيظل يتعين على المواطنين اتباع قواعد أساسية لمنع الانتشار المحتمل للعدوى.

وقالت الحكومة في بيان، إن الوافدين إلى سلوفينيا الآن من دول الاتحاد الأوروبي لم يعودوا ملزمين بدخول الحجر الصحي سبعة أيام على الأقل كما كان عليه الحال منذ مطلع أبريل نيسان.

وسجلت الدولة التي يبلغ عدد سكانها مليوني نسمة، والمتاخمة لكل من إيطاليا والنمسا والمجر وكرواتيا، 1464 إصابة حتى الآن و103 وفيات، بعد أن أعلنت انتشار الفيروس في 12 من مارس آذار.

لا للأجانب المصابين

إلى ذلك، أوضحت الحكومة أن الأجانب الذين تظهر عليهم أعراض عدوى كورونا لن يسمح لهم بالدخول.

يشار إلى أن الحجر الصحي سيظل 14 يوما على الأقل قائما للقادمين من خارج الاتحاد الأوروبي، فيما عدا بعض الاستثناءات التي تشمل الدبلوماسيين ومن ينقلون الشحنات.

يأتي هذا في وقت ينتظر الملايين حول العالم أخبارا سارة في تلك المعركة الصحية المستمرة منذ أشهر والتي طالت الآلاف.

أكثر من 300 ألف وفاة

ففي آخر إحصاء أعدته وكالة رويترز ، تجاوزت الوفيات العالمية المرتبطة بالفيروس المستجد الـ 300 ألف مساء الخميس، بينما اقتربت حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس من 4.5 مليون.

وسُجل نحو نصف الوفيات في كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وإسبانيا.

يذكر أنه تم الإبلاغ رسميا عن أول حالة وفاة مرتبطة بالمرض في العاشر من يناير بمدينة ووهان الصينية. واستغرق الأمر 91 يوما ليتجاوز عدد الوفيات 100 ألف و16 يوما أخرى ليصل إلى 200 ألف، وفقا لإحصاء رويترز استنادا لبيانات رسمية من الحكومات.

في حين تطلب الأمر 19 يوما أخرى للوصول إلى 300 ألف حالة وفاة.

وبالمقارنة، يموت ما يقدر بنحو 400 ألف شخص سنويا بسبب الملاريا، أحد أشد الأمراض المعدية فتكا في العالم.