بومبيو يبحث مع حمدوك خطوات رفع السودان من قائمة الإرهاب

نشر في: آخر تحديث:

بحث وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، مع رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، خطوات رفع السودان من قائمة الإرهاب، كما أشاد بومبيو بحهود رئيس الحكومة السودانية بتحسين العلاقة مع إسرائيل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان إن وزير الخارجية، مايك بومبيو، تحدث هاتفيا مع رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، وقد رحب الجانبان بتعهد الرئيس الأميركي ترمب بالمضي قدماً في حذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب.

وأضافت أن بومبيو أشاد بجهود حمدوك حتى الآن لتحسين علاقة السودان مع إسرائيل وأعرب عن أمله في أن تستمر هذه الجهود.

وكان رئيس الوزراء السوداني، عبدالله حمدوك، قد علق الثلاثاء على استعداد أميركا لرفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب، وقال: "منذ تسلمنا المسؤولية بدأنا حوارا جادا مع الإدارة الأميركية"، مشيرا إلى أن "ما أنجزناه اليوم يفتح الباب واسعا لعودتنا للمجتمع الدولي".

وأضاف أن رفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب سيفتح الباب أمام إعفاء بلاده من ديون خارجية بقيمة 60 مليار دولار"، وتابع في حديث للتلفزيون الرسمي أن "العقوبات حرمتنا من الاستثمار والتكنولوجيا.. الطريق طويل أمامنا ونحتاج للتخطيط الجاد".

وأضاف: "نبارك لشعبنا إنجاز اليوم ومعا سنحقق المعجزات".

وكانت وزيرة المالية السودانية، هبة محمد علي، أكدت للعربية/الحدث أن الخرطوم بدأت في تحويل مبلغ 335 مليون دولار كتعويضات لضحايا الإرهاب الأميركيين وعائلاِتهم مقابل رفع السودان من قائمة الإرهاب.

وقالت الوزيرة في اتصال مع العربية/الحدث إن جزءا من المبلغ سيكون في الحساب البنكي خلال الساعات المقبلة.

وأضافت: "عملنا حثيثا لرفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب"، مشيرة إلى أن العمل جار "على اتفاق أوسع من رفع اسم السودان عن قائمة الإرهاب". ولفتت إلى أن الأمر سيفتح باب تطوير الاقتصاد ويسهل تحويلات المغتربين".