عاجل

البث المباشر

أخيراً.. السماح باستعمال هذا الدواء في أميركا ضد كورونا

المصدر: العربية.نت- وكالات

على الرغم من تأكيد أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة، مراراً خلال المؤتمرات الصحافية اليومية التي تجري في البيت الأبيض حول مستجدات فيروس كورونا، أن الأدوية التي توصف لعلاج مرض الملاريا تحتاج للمزيد من الدراسات والأبحاث قبيل اعتمادها في مكافحة الفيروس المستجد (كوفيد19)، إلا أن إدارة الغذاء والدواء الأميركية سمحت باستخدام كلوروكين وهيدروكسيكلوروكين كعلاج لكورونا، لكن في المستشفيات فقط، وهما عقاران مضادان للملاريا، يعلق عليهما الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، آمالاً كبيرة.

موضوع يهمك
?
على مدار تاريخها، واجهت الولايات المتحدة الأميركية مرات عديدة موجات وباء شلل الأطفال المعروف أيضا باسم مرض التهاب...

بالقرن العشرين.. مرض أرعب الأميركيين وأصاب الرئيس بالقرن العشرين.. مرض أرعب الأميركيين وأصاب الرئيس الأخيرة

وأكدت وزارة الصحة الأميركية، في بيان، الاثنين، أن إدارة الغذاء والدواء أعطت الضوء الأخضر من أجل "أن يقوم الأطباء بتوزيع ووصف (هذه العلاجات) للمرضى المراهقين والراشدين المصابين بكوفيد 19، والذين يعالجون في المستشفيات، بشكل مناسب، عندما تكون التجارب السريرية غير متوفرة أو ممكنة".

طبيب فرنسي.. أشرس مناصري الدواء

يذكر أن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، كان قد أشاد في 24 آذار/مارس بهذا العقار، قائلاً إن "هناك فرصة حقيقية لأن يكون له أثر هائل.. سيكون بمثابة هبة من الله إذا نجح".

ولعل من مناصري ترمب في هذا المجال، الطبيب الفرنسي، ديدييه راوولت، المثير للجدل والذي يدافع بشراسة عن هذا الدواء.

لكن على الرغم من تقديم البروفيسور الفرنسي لدراسات عن جدوى هذا الدواء، إلا أن المجتمع العلمي لم يقنع بشكل تام.

وكانت السلطات الصحية الأميركية قد حذرت السكان من معالجة أنفسهم منزلياً.

أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة(أرشيفية- فرانس برس) أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية في الولايات المتحدة(أرشيفية- فرانس برس)

يشار إلى أنه بالتوازي مع إتاحة هذا العلاج، يعمل المعهد الوطني للصحة وإدارة البحث والتنمية في مجال الطب الحيوي في الولايات المتحدة على اختبارات سريرية للعلاجات.

وسينطلق اختبار مبني على بروتوكول أعده البروفيسور راوولت، ويجمع بين الهيدروكسيكلوروكين وأزيثرومايسين (مضاد حيوي)، في نيويورك.

يأتي هذا في وقت سجلت الولايات المتحدة أكثر من 140 ألف إصابة، و2489 حالة وفاة بالفيروس، وفق جامعة جونز هوبكينز.

الأسوأ قادم

في حين توقع الرئيس الأميركي ليل الأحد أن يصل معدّل الوفيات في البلاد جرّاء الفيروس المستجدّ إلى ذروته في غضون أسبوعين.

بدوره حذر فاوتشي أمس من إمكانية أن يحصد الفيروس أرواح ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة.

وقال كبير خبراء الأمراض المعدية في المعهد الوطني للصحة لشبكة "سي إن إن"، إنّ التوقعات بأن يلقى نحو مليون أميركي أو أكثر حتفهم بالوباء "خارج النقاش تقريباً، رغم أنها غير مستحيلة، لكنها تبقى مستبعدة جدا جدا". وقدم فاوتشي تقديرات بأن يتوفى ما بين 100 إلى 200 ألف شخص في الولايات المتحدة مع إصابة الملايين".

كما أضاف العضو البارز في فريق عمل إدارة الرئيس، دونالد ترمب، لمكافحة الفيروس، "لا أريد أن ينقل الناس الأرقام عني فهذا أمر سريع التغير، بحيث من السهل تضليل الناس وأن تكون على خطأ".

إعلانات

الأكثر قراءة