لكسب فلوريدا.. بلومبرغ يساعد بايدن بمبلغ خيالي

فلوريدا هي واحدة من الجوائز الكبرى يوم الانتخابات والأكثر تكلفة في مواقع المنافسة

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أنفق مليار دولار على حملته الانتخابية قبل انسحابه، يعتزم الملياردير مايكل بلومبرغ ضخ 100مليون دولار لمساعدة حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن ضد الرئيس الجمهوري دونالد ترمب في ولاية فلوريدا المهمة، والتي تعد إحدى الولايات غير المحسومة في السباق.

فقد أعلن كيفين شيكي، مستشار بلومبرغ، في تصريح صحافي له، أن التصويت يبدأ في 24 أيلول/سبتمبر في فلوريدا، لذا فإنّ الحاجة إلى ضخّ رأس مال حقيقي في تلك الولاية بسرعة هو حاجة ملحّة، بحسب تعبيره، مضيفاً أن بلومبرغ يعتقد أنّ الاستثمار في فلوريدا سيُتيح استخدام موارد الحملة وبقيّة الموارد الديمقراطيّة، في ولاياتٍ أخرى، ولا سيّما في ولاية بنسلفانيا".

وقد يغير هذا الدعم المالي الضخم في مرحلة متأخرة من السباق الانتخابي مشهد المنافسة في فلوريدا مركز آمال ترمب في إعادة انتخابه لولاية ثانية، حيث يتقدّم بايدن في فلوريدا لكن بفارق ضئيل 48,2% عن منافسه الجمهوري ترمب 47%، وفقًا لأحدث متوسّط استطلاعات موقع "ريل كلير بوليتيكس".

بايدن يحطم الأرقام

إلى ذلك، فقد فاز ترمب في فلوريدا قبل 4 سنوات، وهو يُعوّل على مشاركة قويّة للناخبين الجمهوريّين في هذه الولاية التي يمتلك فيها مقرّاً غالباً ما يقصده لقضاء الوقت فيه.

ومنذ بداية عام 2019 كانت حملة ترمب قد أنفقت نحو 800 مليون دولار، أي أكثر من ضعفي إنفاق حملة منافسه بايدن، إلا أن بايدن فاجأ كثيرين عندما تجاوز ترمب في جمع التبرعات في آب/أغسطس الماضي بحيث وصل ما جمعه إلى 365 مليون دولار، محطّمًا الأرقام القياسيّة للأشهر السابقة.

أما فلوريدا فهي واحدة من الجوائز الكبرى في يوم الانتخابات، وهي أيضا الأكثر تكلفة في مواقع المنافسة خلال الحملة الانتخابية.