عاجل

البث المباشر

مسيرات تجوب ميدان النهضة تأييداً لمرسي

اشتباكات بالحجارة بين مؤيدي ومعارضي الرئيس في محافظة السويس

المصدر: القاهرة - مصطفى سليمان، قناة العربية

تحركت مسيرة مؤيدة للرئيس محمد مرسي الثلاثاء 2 يوليو/ تموز، من أمام جامعة القاهرة، حيث جابت ميدان النهضة لحشد الجماهير، وردد المشاركون فيها هتافات "قادم قادم يا إسلام.."، "الشعب يريد تطهير الإعلام.. الداخلية بلطجية"، "إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية". وكان مؤيدون للرئيس مرسي، قاموا عقب بيان الجيش أمس الاثنين، بتنظيم تظاهرة حاشدة أمام ميدان نهضة مصر بجامعة القاهرة، بحسب صحيفة اليوم السابع.

هذا.. وأعلنت منصة اعتصام مؤيدي الرئيس محمد مرسي في ميدان رابعة العدوية بمدينة نصر، النفير العام، وحمل المتظاهرون أكفانهم وطافوا بها في مسيرة بالمنطقة.

وقد أفاد مراسل قناة "العربية" في القاهرة بأن جماعة الإخوان المسلمين أعطت أوامر بتنظيم 50 مسيرة مؤيدة للرئيس محمد مرسي الثلاثاء.

كما أعلن المركز الإعلامي لحزب الحرية والعدالة عن انطلاق عشرات المسيرات، مساء الاثنين، في عدة أنحاء من مصر دعماً لشرعية مرسي، خاصة في محافظات الجيزة وبورسعيد، وفي مدن طور سيناء والعريش وأسوان.

كما بدأت الجماعة الإسلامية والتيارات الإسلامية الأخرى في إرسال وتجهيز أتوبيسات لحشد أنصارها من الأقاليم في الساعات الأولى من صباح اليوم، ليكونوا موجودين في القاهرة والجيزة في تمام الساعة الثامنة صباح غدٍ الثلاثاء.

واستخدم أنصار جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية رسائل الجوال لحشد أنصارهم في الميادين.

كما ألقى الدكتور عبدالرحمن البر، مفتي جماعة الإخوان المسلمين، كلمة لمتظاهري ميدان "رابعة العدوية" حثهم فيها على الصمود، بعد صلاة فجر اليوم.

وطالب المعتصمين باستكمال المسيرة للوصول إلى بر الأمان، وعدم مغادرة المكان إلا بعد هدوء الأوضاع، كما دعا مؤيدي مرسي للنزول والاحتشاد في الميادين.

ويعتصم الآلاف من أعضاء تيارات الإسلام السياسي في ميدان رابعة العدوية، منذ الجمعة الماضي، دفاعًا عن شرعية الرئيس مرسي، في مواجهة التظاهرات والمسيرات والاعتصامات التي التي نظمتها المعارضة خلال اليومين الماضيين للمطالبة برحيل الرئيس محمد مرسي وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

ووقعت اشتباكات بالحجارة في محافظة السويس بين مؤيدي مرسي، الذين خرجوا في مسيرة بعد صلاة العشاء، ومعارضيه المتمركزين بشارع الأربعين. وتدخلت قوات الجيش لإنهاء الاشتباك الذي تخلله إطلاق أعيرة نارية.

العريان: لن يحدث عصيان مدني

ومن جهته، قال الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إنه "لن يحدث عصيان مدني كما يتمنى الواهمون، ولن يكون هناك انقلاب عسكري كما يريد الفاشلون، ومصر الكنانة حفظها الله بعنايته، ولم تقع حرب أهلية كما روّج الكاذبون".

وأضاف العريان، عبر صفحته الشخصية على "فيسبوك"، أن "المصريين جميعاً سيتحدون للخروج من حالة الاحتقان الشديدة، وسيعلم كل المحتشدين في كل الميادين بكل المحافظات أنه ليس هناك بديل عن حوار حر غير مشروط للتفاهم حول الانتخابات البرلمانية القادمة".

إعلانات

الأكثر قراءة