عاجل

البث المباشر

إصابات في اشتباكات وسط بغداد.. ورصاص لتفريق المحتجين

المصدر: دبي - العربية.نت

أفاد مراسل العربية/الحدث، مساء الثلاثاء، بوقوع إصابات جراء اشتباكات بين الأمن والمحتجين في ساحة الوثبة وسط العاصمة العراقية بغداد. وذكرت مصادر أنه تم استخدام الرصاص الحي والغازات لتفريق المتظاهرين.

إلى ذلك أشار مصدر أمني إلى أنه تم تسجيل حالات اختناق وإصابات قرب ساحة الوثبة، قائلاً إن "هناك حرقاً للإطارات بالقرب من مركز دفاع مدني الشورجة/الوثبة فضلاً عن ضرب قنابل مسيلة للدموع بشكل متقطع"، وفق مواقع محلية.

كما تم إطلاق الغاز المسيل للدموع على المحتجين بالقرب من ⁧‫جسر الأحرار.

وفي وقت سابق، تزايد أعداد المتوافدين إلى ساحة التحرير وسط بغداد، وأقام المتظاهرون العديد من الفعاليات الفنية والاجتماعية داخل الساحة، وفق المراسل.

وكان المحتجون قد أغلقوا جسر الجمهورية في بغداد، الذي يصل إلى المنطقة الخضراء، تفادياً لوقوع أي حالات اندفاع باتجاه المنطقة، وحصر التظاهرات في الساحة فقط.

وبدأ توافد أبناء بعض المحافظات الجنوبية خلال اليوم باتجاه العاصمة للمشاركة في تظاهرة حاشدة متوقعة أن تتسع مساء.

من بغداد (10 ديسمبر- فرانس برس) من بغداد (10 ديسمبر- فرانس برس)

في حين أفادت وكالة الأنباء العراقية، أن متظاهري التحرير دعوا نظراءهم إلى البقاء في محافظاتهم.

وتشهد العاصمة العراقية انتشاراً أمنياً مكثفاً منذ مساء الاثنين، استعداداً للتظاهرة المليونية المتوقعة. فقد انتشرت قوات الجيش العراقي والشرطة الاتحادية عند مداخل العاصمة والشوارع الرئيسية، كما اتخذت إجراءات أمنية مشددة قرب المراكز الرئيسية، ونصبت حواجز تفتيش وتدقيق.

إلى ذلك، شهدت الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء إجراءات مماثلة.

من بغداد (10 ديسمبر) من بغداد (10 ديسمبر)

وليلاً شهدت ساحة التحرير، وسط بغداد هدوءاً مع تدفق عدد من المتظاهرين، خلال الساعات الأولى من مساء الاثنين.

لا دخول إلى المنطقة الخضراء

وأفاد مراسل العربية/الحدث بأنه تم الاتفاق من قبل المتظاهرين في ساحة التحرير على أن كل الدعوات التي انتشرت سابقاً للدخول للمنطقة الخضراء مرفوضة.

كما أكد المتظاهرون أنهم سيقومون بمنع أي محاولة لدخول الخضراء، والتي من شأنها إعطاء ذريعة للسلطة في قمع الاحتجاج السلمي القائم منذ 1 أكتوبر.

وشددوا على أنه "لا توجد أي مصلحة في دخول المنطقة الخضراء، لأنها تحتوي على سفارات عالمية ومنظمات أممية قد تطالها أيدي المندسين، وبالتالي تقع الملامة على المتظاهرين السلميين، ونفقد دعم المجتمع الدولي لتظاهراتنا المطالبة بالحقوق لا غير"

من بغداد (فرانس برس) من بغداد (فرانس برس)
سلاحنا السلمية

إلى ذلك، توجهوا بكلمة إلى المشاركين في التظاهرة قائلين: "لكل القادمين إلى ساحة التحرير، نُرحب بكم متجردين من كل انتماء.. يجمعنا الوطن.. سلاحنا السلمية والثبات في التحرير".

كما نفى المتظاهرون في بغداد علاقتهم بما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من دعوة للمحافظات للقدوم إلى العاصمة، مؤكدين في بيانهم أن هنالك مخططا من قبل مفسدين لإخراج التظاهرات عن سلميتها وتحويلها إلى أعمال تخريبية.

من بغداد (فرانس برس) من بغداد (فرانس برس)

وقبيل ذلك، صدحت مكبرات الصوت في ساحة التحرير، قائلة: "يا أبناء أكتوبر، يا شبابنا المناضل، لا مصلحة للثوار في دخول الخضراء ومن يفعل ذلك لا يمثلنا".

وكان محتجو ساحة التحرير استهجنوا تهديدات أو تحذيرات زعيم ميليشيا عصائب أهل الحق، قيس الخزعلي، مؤكدين أنها ليست بجديدة وأنهم مستمرون في اعتصامهم ومظاهراتهم السلمية.

وكان زعيم ميليشيا "العصائب" أعلن الاثنين، أن تظاهرات الثلاثاء قد تشهد سقوط أكبر عدد من القتلى. كما وصف تظاهرات الغد بـ "الحدث الخبيث".

وزعم الخزعلي أن لدى ميليشياته معلومات عن "مخطط لعمليات تخريب وقتل غدا في بغداد".

التحذير من الالتفاف على المطالب

في المقابل، حذّر بيان صدر لاحقاً عن متظاهري ساحة التحرير، الكتل السياسية وميليشياتها من محاولة الالتفاف على مطالب المحتجين، معتبراً أن أطرافاً عراقية تسعى إلى تبرير قمع الانتفاضة.

كما رفض البيان اختيار الكتل السياسية العراقية لرئيس الحكومة الجديدة. وحذّر من الانجرار إلى مخطط العنف.

يذكر أن بغداد شهدت مساء الجمعة هجوماً دامياً من قبل مسلحين ملثمين أطلقوا الرصاص الحي باتجاه المتظاهرين ما أدى إلى مقتل 24 شخصاً بحسب ما أفادت وكالة فرانس برس، نقلاً عن مصادر طبية.

زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي (أرشيفية) زعيم ميليشيات عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي (أرشيفية)

ويشهد العراق منذ الأول من أكتوبر، تظاهرات حاشدة في العاصمة العراقية والمحافظات الجنوبية، مطالبة برحيل الطبقة السياسية التي يتهمها المحتجون بالفساد ونهب ثروات البلاد، والتبعية لإيران.

إلى ذلك تجاوز عدد قتلى الاحتجاجات الـ 400 قتيل، وفق إحصاء أوردته وكالة رويترز قبل أسبوع، نقلاً عن مصادر من الشرطة ومستشفيات. وأظهر الإحصاء الذي اعتمد على مصادر من الشرطة ومصادر طبية أن عدد قتلى الاحتجاجات المناهضة للحكومة العراقية والمستمرة منذ أكثر من شهرين بلغ 408 قتلى على الأقل معظمهم من المتظاهرين العزل.

كلمات دالّة

#بغداد, #ساحة_التحرير

إعلانات