عاجل

البث المباشر

رئيس "هواوي" للعربية: بدأنا تطوير شبكات الجيل السادس

نفى وجود خطط للاكتتاب العام.. وقال إن تطوير الجيل السادس استغرق 10 سنوات

المصدر: دبي - العربية.نت

في الوقت الذي تتسابق فيه الدول لتطبيق شبكات الجيل الخامس، يبدأ تحدٍ من نوع آخر لدى مزودي خدمات الاتصالات وهو تطوير "الجيل السادس".

هذا ما كشف عنه رئيس مجلس إدارة شركة هواوي الصينية ليانغ هوا، والذي قال في مقابلة خاصة مع قناة "العربية"، إن فريق البحث في الشركة بدأ باستكشاف تقنية الجيل السادس.

وقال ليانغ هوا "يستمر كل جيل في مجال الاتصالات اللاسلكية لحوالي 10 سنوات، والجيل السادس هو الجيل القادم الذي لا يزال في أولى مراحل البحث. وقد قمنا بتعيين فريق بحث يركز حالياً بالدرجة الأولى على الطيف الذي ستستخدمه تقنية الجيل السادس، والقضايا الفنية الأخرى التي يتعين معالجتها وأخذها بعين الاعتبار، بالإضافة إلى ميزاتها الفريدة، والأهم من ذلك الفوائد الاقتصادية والاجتماعية التي ستوفرها هذه التقنية.

موضوع يهمك
?
فيما يمكن تسميته باختيار التحدي لأميركا رغم القيود الشديدة المفروضة عليها، ردت عملاق التكنولوجيا الصيني بتصريحات قوية...

"هواوي" الصينية تتحدى القيود الأميركية بتصريح مثير "هواوي" الصينية تتحدى القيود الأميركية بتصريح مثير شركات

"لن تكون تقنية الجيل السادس متاحة على المستوى التجاري قبل 10 سنوات أخرى، وبالتالي لن تدخل حيز الاستخدام قبل عام 2030. لقد بدأت أبحاث تقنية الجيل الخامس في عام 2009، ولكن الانتشار التجاري لها لم يبدأ إلا في عام 2019".

وأوضح هوا أن هواوي هي شركة خاصة مملوكة بالكامل لموظفيها، ولدينا اثنان من المساهمين: الأول هو هواوي للاستثمار القابضة وشركة هواوي القابضة المحدودة، والثاني هو السيد رن تشنجفي بصفته الشخصية.

وقال "ليس لدينا أي خطط للاكتتاب العام وسنلتزم بنظام "ملكية أسهم الشركة لموظفيها". نحن نتبع نموذجاً للقيادة الجماعية لإدارة شركتنا، ونركز على القيام باستثمارات استراتيجية مستمرة في المجالات الرئيسية من أجل تحقيق المزيد من النمو".

نص المقابلة كاملا
العربية:

أدرجت الولايات المتحدة الأميركية شركة هواوي في القائمة السوداء كما اتهمَتها بالتجسس لصالح الحكومة الصينية. ما هو ردكم على ذلك؟ وما نوع الضمانات التي تقدمونها لعملائكم بشأن هذه القضية؟

ليانغ هوا:

وضعت الولايات المتحدة شركة هواوي على "قائمة المصدّرين المحظورين" بناء على مجرد ادعاءات دون تقديم أي أدلة أو حقائق، ونحن نرى أنه قرار غير صائب على الإطلاق. ونؤكد على أن أعمالنا مستمرة بشكل اعتيادي على الرغم من وضعنا على هذه القائمة.

نعمل حالياً على إعادة تصميم منتجاتنا الأساسية باستخدام الرقاقات الإلكترونية التي ننتجها بنفسنا، إضافة للرقاقات التي ينتجها شركاؤنا، وذلك لضمان تزويد عملائنا بمنتجاتنا الأساسية بعيداً عن المكونات التي تنتجها الشركات الأميركية. كما قمنا بمعالجة الثغرات التي تعتري منتجاتنا الأساسية في مجال الشبكات لتلبية احتياجات عملائنا على كافة المستويات.
لقد قمتم اليوم بجولة على خطوط الإنتاج والمختبرات في مقرنا، ويُفترض أنكم رأيتم أن عملنا على قدم وساق وتجري أعمالنا بشكل اعتيادي. لم تنقطع شحناتنا لعملائنا ولو ليوم واحد.

العربية:

أنتم تستوردون منتجات أميركية بقيمة أحد عشر مليار دولار سنوياً. ما هو البديل الآن؟

ليانغ هوا:

حافظنا على شراكات متينة وطويلة الأمد مع الموردين الأميركيين، كما عملنا مع العديد منهم على مدار العشرين إلى ثلاثين عاماً الماضية، و"قائمة المصدّرين المحظورين" لم تشمل جميع المنتجات الأميركية التي نحتاجها بل جزءاً منها، ومازال بإمكان الموردين الأميركيين تزويدنا ببعض المنتجات غير المحظورة. أما بالنسبة للمحظورة منها، فقد قمنا بتطوير بدائل احتياطية من هذه المنتجات بأنفسنا على مدى أعوام. كما قمنا باستبدال بعض المنتجات بعد إدراجنا في "قائمة المصدّرين المحظورين" كي نضمن استمرارية وصول منتجاتنا للعملاء وقدرتنا على تلبية مختلف متطلباتهم.

كما ذكرت للتو، ما زال بإمكان الموردين الأميركيين الاستمرار بتزويدنا ببعض المنتجات، كما أننا نمتلك بدائل للرقاقات الإلكترونية والمكونات الهامة المحظورة وفق "قائمة المصدّرين المحظورين"، لذلك فإن هذا الحظر لا يؤثر على تصميم وتصنيع منتجاتنا الحالية، ولم يكن تأثير وضعنا في "قائمة المصدّرين المحظورين" كبيراً على أعمالنا حتى الآن، وإنما كان تأثيره الأكبر على الموردين الأميركيين. ونحن نأمل بأن يتم رفع شركة هواوي من "قائمة المصدّرين المحظورين" ونعود لتداول الأعمال مع الشركات الأميركية بشكل اعتيادي.

العربية:

سيتعين على الشركات الأميركية بدءاً من هذا الشهر ، أي شهر نوفمبر، الحصول على موافقة مسبقة من الحكومة الأميركية لتتمكن من بيع منتجاتها لكم. هل لديكم فكرة عن عدد الشركات التي تقدمت بطلب إلى وزارة التجارة في الولايات المتحدة للحصول على هذه الموافقة؟ سمعنا أن هناك المئات منها.

ليانغ هوا:

يمكن لجميع الموردين أن يتقدموا بطلباتهم إلى وزارة التجارة الأميركية، إلا أننا لا نعرف عدد الطلبات التي تم تقديمها بدقة. تفيد التقارير أن وزارة التجارة الأميركية تلقت أكثر من مئتي طلب، ولكن لم تتم الموافقة على أيٍّ منها.

وحتى إذا لم توافق الولايات المتحدة على أيّ من الطلبات المذكورة، نؤكد على قدرتنا على تزويد عملائنا بمختلف منتجات شبكات الاتصالات - بدءاً من شبكات الوصول والشبكات الأساسية، وصولاً إلى المحطات الرئيسية، دون الاعتماد على الرقاقات أو المكونات الأميركية.

أعتقد أن الأثر الواضح بالنسبة للحظر الأميركي يطال هواتفنا الذكية من حيث الوصول إلى خدمات غوغل للهاتف المحمول ونظام غوغل الإيكولوجي. لكننا نعمل على القيام بإجراء استباقيّ في هذا الصدد، رغم أنه لم يُلاحظ أي أثر كبير على مبيعات الهواتف الذكية في الصين. وكان الأثر الرئيسي على مبيعاتنا خارج الصين، ونجري الآن بعض الاستعدادات التي تضمن دعم خدمات هواوي للهاتف المحمول ونظامنا الإيكولوجي لمبيعاتنا من الهواتف الذكية وخدمات ما بعد البيع خارج الصين.

العربية:

حسناً، أنا أعرف أن لديكم نظام تشغيل خاصاً لهواتفكم الذكية كبديل عن نظام أندرويد، ولكن إنشاء نظام إيكولوجي خاص بنظام التشغيل الجديد سيستغرق وقتاً. كم سيتطلب الأمر من الوقت؟

ليانغ هوا:

أولويتنا القصوى هي إنشاء نظام خدمات هواوي للهاتف المحمول لتوفير خدمات النظام الإيكولوجي لنحو خمسمائة مليون مستخدم. لقد كانت شراكتنا جيدة مع غوغل على مدار السنوات الماضية، ومع ذلك تمنع وزارة التجارة الأميركية شركة هواوي من استخدام خدمات غوغل للهاتف المحمول، ولا خيار لدينا في هذه الحالة إلا تطوير نظام خدمات هواوي للهاتف المحمول مع نظام إيكولوجي خاص بنا يدعمه بشكل كامل. لكن بناء النظام الإيكولوجي يتطلب بعض الوقت وأنا أتوقع أنه خلال سنتين أو ثلاث من الآن سيكون لدينا نظام إيكولوجي متكامل يمكننا من خلاله تقديم خدمات شاملة ومتكاملة للعملاء.

العربية:

هل تعتقدون أنه ما زال بإمكانكم تحقيق هدفكم بأن تكونوا المزود الأول للهواتف الذكية بحلول عام 2020 رغم العقوبات الأميركية الأخيرة؟

ليانغ هوا:

لم يكن الوصول لمرتبة المزود الأول للهواتف الذكية هدفنا الأهم في أي يوم، بل كان هدفنا دائماً يتمحور حول تقديم تجربة وخدمات متميزة أفضل وذات قيمة مضافة لمستخدمي هواتفنا الذكية مع ضمان تحقيق الأرباح.

لقد أعلنّا قبل ثلاثة أيام عن شحن مائتي مليون هاتف ذكي هذا العام إلى دول العالم، ونتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 240 أو 250 مليون هاتف في نهاية العام الحالي 2019.

لا شك أن نشاطنا التجاري في مجال الهواتف الذكية تأثر بالعقوبات الأميركية المفروضة على هواوي، ولكن هذا لا يؤثر على التزامنا بتوفير تجربة شاملة وذكية عبر جميع الأجهزة والقنوات المخصصة لخدمة الأعمال التجارية لمستخدمينا. وسنعمل جاهدين على تقوية نقاط ضعفنا ومواصلة تطوير الهواتف والأجهزة الذكية الأخرى.

العربية:

لقد شهدنا نتائج رائعة خلال الأشهر التسعة الأولى: نمو بنسبة 24% في الإيرادات وبنسبة 26% في شحنات الهواتف الذكية. إنها نتائج ممتازة، ولكن قد يعتقد البعض أن الأثر الحقيقي لوضع هواوي على القائمة السوداء في أميركا لن يظهر إلا في الربع الأخير من العام لأنكم تستخدمون حالياً مخزونكم من المكونات اللازمة للإنتاج وبالتالي فأنتم لم تتأثروا بعد بالعقوبات الأميركية بشكل حقيقي.

ليانغ هوا:

أعتقد أن أعمالنا كانت جيدة خلال الأشهر التسعة الأولى من هذا العام، فقد قامت شركتنا بعمليات تجارية ناجحة حققت نتائج مالية جيدة. كما حققنا نمواً سريعاً قبل فرض العقوبات بين شهري يناير ومايو، وقد واصلنا مسيرة النمو حتى بعد إضافتنا إلى "قائمة المصدّرين المحظورين" الأميركية في 16 مايو بفضل الزخم الذي شهدته أعمالنا سابقاً، وابتكاراتنا المتتالية التي تخللتها فترة الحظر، ولهذا السبب حققنا نتائج تجارية جيدة في الأشهر التسعة الأولى.

ما زالت هناك تحديات وصعوبات تواجهنا ولكننا نرى أنها لن تعيق تقدم أعمالنا أو تحقيق أهدافنا التجارية المتمثلة بالدرجى الأولى بمتابعة تلبيتنا لمتطلبات عملائنا في مختلف الأسواق.

لقد بدأنا بتطوير نظامٍ لإدارة استمرارية أعمالنا منذ وقت طويل، حيث تم بدء العمل على تصميم هذا النظام في الأصل ليتمكن من مواجهة التأثيرات غير المتوقعة على سلسلة التوريد في هواوي كالكوارث الطبيعية والصراعات.

العربية:

ألا تعتقدون أن الولايات المتحدة تستخدم قضية هواوي كورقة مساومة خلال المباحثات مع الصين لا سيّما عندما نسمع تعليقات من الرئيس الأميركي مفادها أنه من المحتمل التوصل إلى اتفاق مع هواوي إذا وصلت المفاوضات إلى مرحلتها الثانية، أو أنه يمكن التوصل إلى اتفاق بعد انتهاء المرحلة الثانية من المفاوضات التجارية؟

ليانغ هوا:

لا أعتقد أن الحملة الأميركية ضد هواوي لها علاقة بالمحادثات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فالبَلَدان يناقشان مسائل أكبر بكثير. ونحن بدورنا يهمنا مسألة التركيز على كيفية الصمود ومتابعة الصعود ومواجهة الضغوطات الناجمة عن إدراجنا في "قائمة المصدّرين المحظورين" والتعامل مع البدائل لضمان استمرارية أعمالنا وتقديم خدماتنا لعملائنا بشكل اعتيادي.

من المقرر أن تبلغ قيمة استثماراتنا في البحث والتطوير حوالي 17.4 مليار دولار أميركي هذا العام، وسيشمل هذا الاستثمار مجالين رئيسيين: الأول هو تطوير المنتجات الحالية، بما في ذلك تصميم إصدارات جديدة، والثاني هو البحث والتطوير بهدف ابتكار منتجات وتقنيات تواكب المستقبل، وترتقي لما ينشده عملائنا.

العربية:

هل تتفاوضون بشكل مباشر مع الحكومة الأميركية؟

ليانغ هوا:

لا. لم ندخل في أي مفاوضات مباشرة مع الحكومة الأميركية، بل إننا لا نملك قنوات للقيام بمفاوضات كهذه. ببساطة، نحن نركز على عملنا.

العربية:

ما فهمته حتى الآن هو أن الشركة يمكنها الاستمرار في العمل بشكل طبيعي دون استخدام أي منتجات أميركية.

ليانغ هوا:

يمكننا فعلاً في ظل الظروف الحالية توفير المنتجات الأساسية لعملائنا دون الحاجة إلى الرقاقات أو المكونات الأميركية الأخرى، وإذا سمحت الحكومة الأميركية للموردين الأميركيين بتزويدنا بمنتجاتهم، سيسرنا أن نواصل العمل معهم. لقد حافظنا على شراكات طويلة الأمد مع الموردين الأميركيين، وقد قدموا لنا دعماً كبيراً على مدار سنوات، وسنواصل العمل معهم بالتأكيد حين تسنح الظروف بذلك.

العربية:

صحّح لي إن كنت مخطئة. هناك حالياً أربعة بلدان لا تتعامل مع شركة هواوي، وهي أستراليا، والولايات المتحدة، ونيوزيلندا، واليابان. هل تشعرون بالقلق من أن هذا العدد سيزداد، خاصة أن الولايات المتحدة تطلب من حلفائها باستمرار عدم التعامل مع هواوي؟

ليانغ هوا:

الدول الوحيدة التي تحظر على هواوي بشكل كامل المشاركة في طرح شبكات الجيل الخامس هي الولايات المتحدة وأستراليا.

وفي هذا الإطار، تمارس الولايات المتحدة ضغوطاً على الدول الأخرى لتحظر منتجات هواوي لديها، ولكن في الحقيقة هناك العديد من الشركات في أوربا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية التي اختارت هواوي لبناء شبكات الجيل الخامس الخاصة بها. لذلك ليس لدينا ما يدعو للقلق إزاء الموضوع التي تستفسرين عنه.

العربية:

لديكم حالياً أكثر من ستين عقداً لتقنيات الجيل الخامس حول العالم. ما هي توقعاتكم لهذا الرقم؟ وما مقدار النمو المحتمل وما هي حصتكم السوقية من شبكات الجيل الخامس؟

ليانغ هوا:

هذا الرقم سيتصاعد بالتأكيد لأننا نقدم منتجات وتقنيات مبتكرة ومتميزة من الجيل الخامس. لدينا مجموعة كاملة من حلول الجيل الخامس المتطورة لتخطيط وتصميم وإنشاء وتشغيل الشبكات، بالإضافة إلى أجهزة الجيل الخامس كالهواتف الذكية؛ لذلك أعتقد أن المزيد من العملاء سيختارون هواوي.

أما بالنسبة لحصتنا السوقية، فهذا يعتمد على تفضيلات العملاء والمنافسة في السوق. نحن لا نستهدف مسبقاً تحقيق الحصة الأكبر في السوق، وإنما نقدم خدماتنا للعملاء بكل تفانٍ وإخلاص، ولطالما وقع اختيارهم علينا.

ليانغ هوا:

أنا حقاً لا أعرف الرقم بدقة، فهو يتغير كل يوم.

العربية:

دعنا نناقش أمراً سمعناه مؤخراً من الشركة. أنتم ترغبون في بيع تقنية الجيل الخامس لديكم لشركات في الولايات المتحدة. ما الذي يدفعكم إلى هذا الأمر؟ هل تقدمت أي شركة أو أبدت اهتمامها؟ وما هو السعر الذي قد تطلبونه مقابل هذه التقنية؟

ليانغ هوا:

بخلاف الولايات المتحدة التي لا تمتلك حالياً تقنية الجيل الخامس، يوجد لدى كل من الصين وأوروبا موردوهم الخاصون لمعدات الجيل الخامس، ولذلك نحن نرغب بمنح رخصة الجيل الخامس لشركة أميركية، حيث سيكون للولايات المتحدة بذلك مورّدها الخاص لتقوم ببناء شبكات الجيل الخامس الخاصة بها، وبذلك لا يكونون قلقين بشأن الأمن السيبراني.

هدفنا من وراء ذلك أن يكون هناك منافس آخر في مجال الجيل الخامس، الأمر الذي من شأنه أن يدفع هواوي للعمل بجد أكبر والاستمرار في المنافسة. بالإضافة إلى ما سبق، سنمنح ترخيص تقنية الجيل الخامس مقابل رسوم معينة ستفيدنا في تطوير تقنية الجيل السادس وغيرها من التقنيات المستقبلية التي تحتاجها البشرية، وفي الوقت ذاته تعزيز قدرتنا التنافسية المستقبلية.

العربية:

هل نتحدث عن مليارات الدولارات؟

ليانغ هوا:

ليس لدينا رقم معين الآن. يتوقف الأمر على الاتفاق.

العربية:

لديكم اثنا عشر عقداً للعمل في الشرق الأوسط. كيف تقيّمون جاهزية هذه المنطقة لطرح شبكات الجيل الخامس؟

ليانغ هوا:

لقد كانت دول الشرق الأوسط دائماً سبّاقة للاستفادة من مزايا شبكات الاتصالات وتركيبها، وهي أول واكب تقنية الجيل الخامس. فقد بدأت جميع دول مجلس التعاون الخليجي إطلاق خدمات الجيل الخامس، ولطالما أخذت دول منطقة الشرق الأوسط إنشاء البنى التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات والاستثمار فيها على محمل الجد، مما أدى لازدهار التجارة الإلكترونية ومحاور أخرى تعتمد الرقمنة في جميع أنحاء المنطقة. لقد حددت رؤية المملكة العربية السعودية 2030 - على سبيل المثال - جدولاً زمنياً يوافق مواعيد إطلاق شبكة الجيل الخامس في البلاد.

العربية :

كم تبلغ إيراداتكم الإجمالية في منطقة الشرق الأوسط، وما هي إمكانات النمو هناك؟ وهل يمكنكم تقديم أرقام فيما يتعلق بعقود تقنية الجيل الخامس التي تتوقعونها في الشرق الأوسط؟ وكم ازداد عددها بعد أن وصلت إلى اثني عشر عقداً؟

ليانغ هوا:

تمثل منطقة الشرق الأوسط سوقاً بالغ الأهمية بالنسبة لهواوي، وقد عملنا بشكل وثيق مع عملائنا في المنطقة وحرصنا على الدوام على تزويدهم بأفضل المنتجات والحلول ونقل خلاصة تجاربنا العالمية لهم التي اكتسبناها من عملنا في أكثر من 170 دولة حول العالم.

لقد أبرمنا اثنا عشر عقداً تجارياً لتقنية الجيل الخامس في الشرق الأوسط، ونظراً لنهجنا المعروف في التركيز على العميل وسيرتنا الحسنة في التعامل مع شركائنا والعديد من الشركات في المنطقة، أعتقد أن هذا ما سيكون عليه الحال بما يخص تقنية الجيل الخامس.

العربية:

تناقش شركتكم اليوم تقنية الجيل السادس، فما هي هذه التقنية بالضبط؟ نحن نتحدث عن تقنية الجيل الخامس الأسرع بمئة مرة من الجيل الرابع، فما الذي نتوقعه من تقنية الجيل السادس؟

ليانغ هوا:

يستمر كل جيل في مجال الاتصالات اللاسلكية لحوالي عشر سنوات، والجيل السادس هو الجيل القادم الذي لا يزال في أولى مراحل البحث. وقد قمنا بتعيين فريق بحث يركز حالياً بالدرجة الأولى على الطيف الذي ستستخدمه تقنية الجيل السادس، والقضايا الفنية الأخرى التي يتعين معالجتها وأخذها بعين الاعتبار، بالإضافة إلى ميزاتها الفريدة، والأهم من ذلك الفوائد الاقتصادية والاجتماعية التي ستوفرها هذه التقنية.

لن تكون تقنية الجيل السادس متاحة على المستوى التجاري قبل عشر سنوات أخرى، وبالتالي لن تدخل حيز الاستخدام قبل عام 2030. لقد بدأت أبحاث تقنية الجيل الخامس في عام 2009، ولكن الانتشار التجاري لها لم يبدأ إلا في عام 2019.

العربية:

يملك مؤسس الشركة 1.14% فقط من أسهم هواوي، فيما يمتلك الموظفون الصينيون باقي أسهم الشركة. لماذا تعتمدون هذه الهيكلية في ملكية الشركة، وهل هذا يعني أن أسهم الشركة لن تُطرح للاكتتاب العام؟

ليانغ هوا:

هواوي هي شركة خاصة مملوكة بالكامل لموظفيها، ولدينا اثنان من المساهمين: الأول هو هواوي للاستثمار القابضة وشركة هواوي القابضة المحدودة، والثاني هو السيد رن تشنجفي بصفته الشخصية.

ليس لدينا أي خطط للاكتتاب العام وسنلتزم بنظام "ملكية أسهم الشركة لموظفيها". نحن نتبع نموذجاً للقيادة الجماعية لإدارة شركتنا، ونركز على القيام باستثمارات استراتيجية مستمرة في المجالات الرئيسية من أجل تحقيق المزيد من النمو.

إعلانات

الأكثر قراءة