عاجل

البث المباشر

الصحة العالمية: وضع كورونا يزداد سوءا بالعالم

المصدر: دبي - العربية.نت

اعتبرت منظمة الصحة العالمية، الاثنين، أن وضع فيروس كورونا يزداد سوءا في انحاء العالم، محذرة من التراخي في الاجراءات، وذلك بعدما بدأت العديد من دول العالم منذ أسبوع تخفف القيود، التي فرضت سابقا ولمدى أشهر بغية الحد من تفشي فيروس كورونا، ودبت الحياة من جديد في عدد من القطاعات من مقاهٍ ومراكز سياحية وغيرها.

وقال المدير العام للمنظمة تيدروس أدهانوم غبريسوس خلال مؤتمر صحافي عبر الانترنت في جنيف "رغم أن الوضع في طور التحسن في أوروبا، إلاّ أنه يزداد سوءا عالميا".

موضوع يهمك
?
بعد أشهر من أشد وأطول إجراءات العزل العام، بدأت بعض دول العالم تتنفس الصعداء لتعود الحياة بحذر إلى طبيعتها بعد تفشي...

رقم لا يصدق.. العزل أنقذ أرواح الملايين من كورونا رقم لا يصدق.. العزل أنقذ أرواح الملايين من كورونا صحة

كما أضاف "بعد مرور ما يزيد على ستة أشهر على تفشي الوباء، ليس هذا الوقت المناسب لأن تحد أي دولة من جهودها (لمكافحة الفيروس)".

هذا وحثت المنظمة العالمية دول العالم على مواصلة جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد، مشيرة إلى أن الوباء يتفاقم عالميا ولم يبلغ بعد ذروته في أمريكا الوسطى.

من شمال فرنسا يوم 2 يونيو من شمال فرنسا يوم 2 يونيو

وسجّلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة للوفيات في العالم بلغت 109.143 من بين 1.897.838 إصابة. وأعلن تعافي 491.706 أشخاص على الأقل من كوفيد 19 في آخر احصائية أمس.

من جانبه، قال كبير خبراء الطوارئ لدى المنظمة مايك رايان إن وتيرة العدوى في دول أمريكا الوسطى لا تزال في تصاعد.

وأضاف "أعتقد أن هذا وقت مثير للقلق الشديد"، داعيا إلى قيادة حكومية قوية ودعم دولي للمنطقة.

بدورها، قالت ماريا فان كيرخوف عالمة الأوبئة بالمنظمة أثناء الإفادة الصحفية إن اتباع "منهجية شاملة" أمر ضروري في أمريكا الجنوبية.

وقال رايان إن هناك حاجة الآن إلى التركيز على منع حدوث ذروة ثانية من إصابات كوفيد-19.

7 ملايين مصاب في العالم

وأمس الأحد كان إحصاء لوكالة "فرانس برس" قد أظهر أن الفيروس أودى بحياة 395.977 شخصاً على الأقل منذ ظهر في الصين في كانون الأول/ديسمبر الماضي، بحسب تعداد أعدّته الوكالة السبت الساعة 11:00 بتوقيت غرينتش استناداً إلى مصادر رسمية.

وبحسب "فرانس برس"، تم تسجيل أكثر من 6.782.890 إصابة مثبتة بكورونا في 196 بلداً ومنطقة. وتم إعلان تعافي 2.943.700 من هذه الحالات على الأقل.

ولا تعكس الإحصاءات المبنية على بيانات جمعتها مكاتب "فرانس برس" من السلطات المحلية في دول العالم ومن منظمة الصحة العالمية إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات على الأرجح. ولا تجري دول عديدة اختبارات للكشف عن الفيروس إلا للحالات الأخطر.

كلمات دالّة

#كورونا

إعلانات