عاجل

البث المباشر

إيران تعلن وقف الالتزام ببندين آخرين في الاتفاق النووي

المصدر: لندن - صالح حميد

أعلن مسؤول إيراني كبير أن بلاده ستوقف الالتزام ببندين آخرين من الاتفاق الدولي حول برنامجها النووي اعتباراً من السابع من تموز/يوليو، حسب ما نقلت وكالة أنباء "فارس" الثلاثاء.

وقال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي في إيران علي شمخاني: "اعتباراً من 7 تموز/يوليو، ستبدأ الخطوة الثانية بشكل جاد في تقليص التزامات إيران" ضمن الاتفاق النووي.

ووفقا لوكالة الأنباء الإيرانية "إرنا"، فقد أكد شمخاني أن تقليص الالتزامات الإيرانية ستكون في إطار البندين 26 و36 من الاتفاق النووي وذلك "ردا على صلافة الأوروبيين السياسية"، حسب تعبيره.

يذكر أن البندين 26 و36 من الاتفاق النووي ينصان على التزامات الأطراف الموقعة على الاتفاق وإمكانية إحالة الملف إلى لجنة مشتركة أو مجلس الأمن لحل الخلافات.

ووصف شمخاني البيان الأوروبي الأخير الهادف إلى زيادة الضغط على إيران للاستمرار في تنفيذ التزاماتها، بأنه "صلف سياسي". وذكر شمخاني أن الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق لم تفعل ما يكفي لإنقاذه.

موضوع يهمك
?
اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن الوضع حول إيران يتطور بشكل خطير. ونقلت وكالة الإعلام الروسية، الثلاثاء عن...

لافروف: الوضع حول إيران يتطور وفقا لسيناريو خطير لافروف: الوضع حول إيران يتطور وفقا لسيناريو خطير العربية

وأضاف أن إيران ترى أن "الضغوط الأوروبية والعقوبات الأميركية التي يفرضها ترمب وجهان لعملة واحدة، حيث باتت تنكشف على حقيقتها أكثر فأكثر بعد مرور عام من المحادثات مع أوروبا دون جدوى".

وحذرت طهران الدول الأوروبية المتبقية في الاتفاق النووي (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) بأن أمامها من اليوم مهلة 60 يوما للوفاء بالتزاماتها خاصة في القطاعين المالي والمصرفي وتفعيل قناة "اينستكس" للتبادل التجاري مع إيران.

يذكر أن الاتفاق النووي المبرم عام 2015 بين إيران ودول الـ5+1 يلزم طهران بتقييد برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات عنها.

وتهدد طهران بالعودة لفترة ما قبل الاتفاق النووي في فترة قصيرة متوفرة أي تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% وبمكيات غير محدودة.

وكانت إيران قد علقت في 7 مايو/أيار الماضي، بيع الیورانیوم المخصب منخفض النسبة والماء الثقيل، وأعلنت بأنها لم تعد ملتزمة بسقف امتلاك 300 كغم من الیورانیوم المخصب ونسبة التخصیب 3.67% وسقف 130 كغم للماء الثقیل بعد فترة 60 يوما، أي في 7 يوليو/ تموز المقبل.

وفي حال تنفيذ إيران تهديداتها في الموعد المقرر، ستكون قد انتهكت القرار 2231 الصادر عن مجلس الأمن بالأمم المتحدة عام 2015 الذي وافقت عليه الدول بالإجماع عقب الاتفاق النووي.

من جهته حذّر وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان الثلاثاء من أن انتهاك إيران للاتفاق النووي سيشكل "خطأ فادحاً" و"رداً سيئاً على الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة" على طهران.

وقال أمام الجمعية الوطنية إن "الخارجية الفرنسية والألمانية والبريطانية تحركت بكامل أجهزتها لجعل إيران تفهم أن ذلك لن يكون في مصلحتها"، داعياً إلى "العمل معاً لتجنّب التصعيد".

وقال لودريان إنه في حال انتهاك هذا "الاتفاق الجيّد"، "سندخل في آلية لتسوية الخلافات في مجلس الأمن سيكون لها وقع سلبي جداً على مجمل المنطقة".

إعلانات