عاجل

البث المباشر

انتخابات إيران.. النظام ينازل نفسه ويحاضر بالديمقراطية

المصدر: دبي- العربية.نت

بدأ الإيرانيون، الجمعة، التصويت في الانتخابات البرلمانية، بحسب ما أعلن صباحاً التلفزيون الرسمي الإيراني، وسط تململ في صفوف الإصلاحيين ومؤيديهم بعد إقصاء مجلس صيانة الدستور ما يقارب 7 آلاف مرشح، ما صب في صالح المتشددين.

وذكر التلفزيون أن التصويت بدأ في الساعة 0430 بتوقيت غرينتش. ومن المقرر أن يستمر الاقتراع لمدة 10 ساعات، حيث يحق لنحو 58 مليون إيراني التصويت لانتخاب برلمان البلاد الذي يضم 290 مقعدا.

إلى ذلك، أدلى المرشد الإيراني علي خامنئي بصوته، داعياً الإيرانيين للتصويت مبكرا، ومكرراً أن التصويت واجب ديني.

موضوع يهمك
?
قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن الإيرانيين يستحقون انتخابات حرة ونزيهة، متهما المرشد علي خامنئي بحرمان أكثر...

بومبيو: خامنئي حرم 7 آلاف مرشح من خوض الانتخابات بومبيو: خامنئي حرم 7 آلاف مرشح من خوض الانتخابات أميركا
إحباط الشباب والنساء

بالتزامن، أشارت أرقام رسمية إلى أن ثلث الناخبين الإيرانيين تقريباً ينتمون للفئة العمرية بين 18 و30 عاما، وأن النساء يشكلن 49.9 بالمئة من الناخبين، وقد أبدى هؤلاء إحباطهم من الطبقة السياسية، وعجزها عن إجراء أي إصلاحات تذكر في البلاد.

وقدم المنتمون للمجموعتين في الماضي دعما قويا لمرشحين اعتقدوا أنهم ربما يخففون القيود المفروضة على الحياة الاجتماعية، لكن الإحباط بين بعض الناخبين المؤيدين للإصلاح إزاء ما يعتبرونه فشل الرئيس البراغماتي حسن روحاني في تعزيز الحريات الشخصية قد يبقي بعضهم في منازلهم اليوم الجمعة.

من طهران (أرشيفية- رويترز) من طهران (أرشيفية- رويترز)
تراجع نسب التصويت

وفي حين ينظر إلى نسبة المشاركة اليوم على أنها استفتاء على مدى التأييد الشعبي لسياسة المرشد المتشددة في العديد من الملفات داخلياً وخارجياً، قال متحدث باسم مجلس صيانة الدستور، وهو الهيئة المسؤولة عن فرز أوراق المرشحين، إن من المتوقع أن يسجل الإقبال اليوم الجمعة 50 بالمئة وذلك رغم قول خامنئي للإيرانيين قبل يومين إن المشاركة "واجب ديني" على كل الإيرانيين، في تراجع عن نسب السنوات الماضية.

كما ستكون الانتخابات اختبارا للمزاج العام تجاه القيادة الإيرانية وتعاملها مع ملفات حساسة كقتل قوات الأمن مئات المحتجين المناهضين للحكومة في نوفمبر، والاحتكاك الذي كاد أن يفضي إلى حرب مع الولايات المتحدة بعد مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليمان، في ضربة جوية أميركية بالعراق الشهر الماضي.

من طهران (أرشيفية- فرانس برس) من طهران (أرشيفية- فرانس برس)
ازدراء الديمقراطية

على صعيد متصل، وفي أول رد على العقوبات الأميركية، ندّد مجلس صيانة الدستور في إيران بالعقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة على خمسة مسؤولين في هذه الهيئة المشرفة على الانتخابات لإقصائها آلاف المرشحين للانتخابات، معتبراً أن واشنطن تثبت بهذه الخطوة ازدراءها للديمقراطية.

وقال المتحدّث باسم المجلس عباس علي كدخدائي، أحد المسؤولين الخمسة المشمولين بالعقوبات، إن "النظام الأميركي أظهر بفرضه عقوبات غير مشروعة على أعضاء في مجلس صيانة الدستور أنّه لا يمتّ إلى الديمقراطية بصلة، وأنه يفضّل الأنظمة الديمقراطية في المنطقة".

رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني، أحمد جنتي رئيس مجلس صيانة الدستور الإيراني، أحمد جنتي
رفض آلاف الطلبات

يذكر أن مجلس صيانة الدستور، المسؤول عن مراجعة طلبات الراغبين في الترشح، كان رفض تأهل 6850 من المعتدلين والمحافظين للترشح مما صب في صالح المتشددين. كما لم يسمح لنحو ثلث النواب الحاليين بالترشح مجددا.

ودعم المرشد الإيراني، الذي له القول الفصل في البلاد وسط نظام حكم معقد يهيمن عليه رجال الدين، قرارات المجلس. كما قال في تصريحات سابقة إن البرلمان المقبل "لن يكون فيه مكان لمن يخشون التحدث ضد الأعداء الأجانب"، بحسب وصفه. ودعا الإيرانيين للإقبال بكثافة على التصويت، معتبراً الاقتراع واجبا دينيا ووطنيا، ووسيلة لهزيمة "الأعداء"، بحسب تعبيره.

إعلانات