كورونا يحصد المسؤولين الإيرانيين.. آخرهم نائب روحاني

نشر في: آخر تحديث:

كشف موقع "إيران واير"، الأربعاء، عن إصابة إسحاق جهانغيري، نائب الرئيس الإيراني، بفيروس كورونا، وهو الآن في الحجر الصحي في بيته ويخضع للعلاج من قبل فريق طبي.

كما كشف موقع "بيك إيران" عن وفاة أحد قيادات مخابرات الحرس الثوري (القوات الأرضية) بسبب كورونا. وأضاف أن رمضان بورقاسم، قائد في مخابرات الحرس الثوري ونائب وزير الاتصالات في حكومة روحاني الأولى والثانية ورئيس هيئة ومقر إقامة صلاة الجمعة في مدينة ساري توفي في مستشفى الخميني في ساري بسبب إصابته بمرض كورونا. إلا أن مواقع إيرانية نفت وفاته بكورونا وذكرت أنه توفي وفاة طبيعية.

وفي وقت سابق، أفاد موقع "أخبار إيران"، في خبر عاجل، بإصابة وزير الصناعة الإيراني، رضا رحماني، بفيروس كورونا، وهو ما أكده أيضاً موقع "عصر إيران"، الذي أفاد بأنه حالياً تحت الرعاية المركزة، وأن صحته تشهد تحسناً.

من جانبها، نفت وزارة الصناعة الإيرانية إصابة الوزير بفيروس كورونا، وقالت إن سبب سعاله في أحد البرامج التلفزيونية هو بسبب إصابته بالمواد الكيمياوية إبان حرب العراق وإيران.

وما زال فيروس كورونا يتفشى في إيران عامة، مسجلاً أكثر من 2300 إصابة، بحسب إحصاءات الثلاثاء، وبين صفوف المسؤولين خاصة. فقد أعلن نائب رئيس البرلمان الإيراني، عبدالرضا مصري، الثلاثاء، إصابة 23 نائباً بالفيروس المستجد.

ونقلت وكالة "نادي المراسلين الشباب" الحكومية الإيرانية عن مصري قوله إن إصابات هؤلاء النواب جاءت بسبب احتكاكهم بالناس.

إلا أنه لم يذكر أسماء النواب المصابين، لكن أسماء 5 نواب كانت قد كشفت سابقاً، وهم كل من قاسم ميرزائي نكو ومجتبی ذوالنور ومحمود صادقي وأحمد أمیر آبادي فراهاني ومعصومة آقا بور.

ونصح النائب الإيراني زملاءه ومنتخبي البرلمان الجديد الحادي عشر "بقطع علاقتهم مع الناس في الوقت الحالي تجنباً للإصابة بكورونا".

كما أكد أنه "تم إلغاء الاجتماعات الشعبية مع النواب مؤقتاً، وحث النواب والناخبين على عدم التواصل مع الناس خلال أعياد النوروز".

بالتزامن أعلن نائب وزير الصحة الإيراني، علي رضا رئيسي، ارتفاع عدد حالات الإصابة إلى 2336 والوفيات 77.

وكان رئيسي قد أعلن، الاثنين، أن الإصابات بلغت 1501 حالة، والوفيات 66.