فيروس كورونا

في إيران.. مقبرة كبيرة تكافح لمواكبة ارتفاع عدد ضحايا كورونا

يكافح "مجمع مقبرة بهشت زهراء" من أجل مواكبة تزايد عدد الوفيات حيث يقوم حفارو القبور بحفر آلاف مواقع الدفن الجديدة

نشر في: آخر تحديث:

تتعامل مقبرة في طهران مع ضعف العدد المعتاد للدفن كل يوم، حيث تواصل جائحة فيروس كورونا باجتياح إيران.

وقال سعيد خال، مدير المقبرة، لوكالة "أسوشيتد برس": "كل الأزمات التي عشناها في هذه المقبرة على مدى الخمسين عاماً الماضية استمرت لبضعة أيام أو أسبوع على الأكثر. لكننا الآن نمر بأزمة منذ 260 يوماً، وليس من الواضح كم عدد الأشهر التي سنستمر بمواجهة في هذه الأزمة خلالها".

ويكافح "مجمع مقبرة بهشت زهراء" من أجل مواكبة تزايد عدد الوفيات، حيث يقوم حفارو القبور بحفر آلاف مواقع الدفن الجديدة.

ولطالما كانت المقبرة الضخمة الواقعة على مشارف العاصمة الإيرانية مثوى أخير للكثيرين، بما في ذلك قتلى الحرب والمشاهير والفنانين والمفكرين والقادة في البلاد.

ومع وجود 1.6 مليون شخص مدفونين بالمقبرة، التي تمتد على مساحة تزيد عن 5 كيلومترات مربعة، فهي واحدة من أكبر المقابر في العالم كما أنها المقبرة الرئيسية في طهران التي يبلغ عدد سكانها 8.7 مليون نسمة.

وأبلغت إيران عن حوالي 700 ألف إصابة و38 ألف حالة وفاة من كوفيد-19.

وحدث ما يقرب من نصف وفيات الفيروس المبلغ عنها في البلاد في طهران، ما زاد الضغط على المقبرة.

بالنسبة إلى خال، الذي يشار إليه أحياناً "بعمدة" هذه المقبرة الشاسعة، فإن الوتيرة السريعة لوصول الجثامين تفوق أي شيء رآه من قبل.

وقال لـ"أسوشيتد برس": "اعتدنا على تسجيل وصول ما بين 150 إلى 170 جثة يومياً قبل تفشي فيروس كورونا. لكن هذه الأيام عندما نشهد ذروة الوفيات، نقوم بتسجيل 350 جثة في المتوسط".