مقتل 3 من حرس حدود إيران بهجوم مسلح في إقليم أذربيجان

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وسائل إعلام إيرانية، السبت، عن مقتل ثلاثة من حرس الحدود الإيرانيين خلال اشتباكات مع مسلحين أكراد معارضين هاجموا نقطة في محافظة آذربيجان الغربية.

ووصفت وكالة أنباء "فارس" التابعة للحرس الثوري المهاجمين بـ "العناصر المسلحة المعادية للثورة"، في إشارة إلى الأحزاب الكردية المعارضة.

كما وقع الاشتباك بعد ظهر الجمعة في نقطة بكور، بمحافظة أذربيجان الغربية، حيث حصل تبادل إطلاق النار على نطاق واسع من قبل قوات الحدود والمهاجمين.

جهة مجهولة

هذا ولم تعلن وسائل إعلام إيرانية اسم الجهة التي هاجمت النقطة الحدودية، لكن عادة ما يشتبك حرس الحدود مع عناصرالأحزاب الكردية، مثل "بيجاك" أو الحزب الديمقراطي الكردستاني على الحدود الغربية والشمالية الغربية لإيران.

ويعلن الحرس الثوري الإيراني بشكل متكرر عن قصف مكثف لمقرات الأحزاب الكردية المعارضة لنظام طهران، والتي تتخذ من الجبال الحدودية بين إيران والعراق أو داخل إقليم كردستان العراق مقراً لها.

وتنسق كل من طهران وأنقرة حول ملاحقة الأحزاب الكردية المسلحة المعارضة لها، حسبما أعلن الجانبان في يوليو /تموز الماضي خلال اجتماع للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين إيران وتركيا.

أساليب أمنية

وفي 3 سبتمبر الجاري، أعلن قائد حرس الحدود الإيراني في محافظة أذربيجان الغربية، العميد يحيى حسين خاني، عن مقتل 3 من عناصره خلال اشتباكات عسكرية على الحدود مع حزب الحياة الحرة الكردستاني "بيجاك".

هذا وتخشى إيران تصاعد التوترات في مناطق القوميات بشكل خاص، مع تصاعد حراك الشعوب غير الفارسية خاصة الأكراد والعرب والترك الآذريين والتركمان والبلوش، الذين يتهمون السلطات الإيرانية بممارسة الاضطهاد السياسي والاقتصادي والتمييز العرقي واللغوي ضدهم.

وتتعامل السلطات الإيرانية دوماً مع مطالب القوميات بأساليب أمنية وبالقمع الشديد باتهام كل حراك قومي يطالب بالحقوق المشروعة، بـ"الانفصال"، وفقاً لمنظمات حقوقية.