عاجل

البث المباشر

#العربية_معرفة.. هذا هو أطلس البشرية قبل ظهور الـGPS

المصدر: العربية.نت

كان للرحالة في الماضي خريطتان واحدة بين يديه وأخرى في السماء. فلغة السماء المكتوبة بالنجوم والكواكب كانت أطلس البشرية القديم، ومنها أسست الملاحة الفلكية.

وتسمح الملاحة الفلكية للمرء بمعرفة موقعه، مستخدماً أجراماً سماوية والأفق المرئي لرسم خطي الطول والعرض.

ففي أي نقطة زمنية محددة يقع جرم سماوي مباشرة فوق نقطة محددة على سطح الأرض.

ويقوم المرء بقياس الزاوية بين الأفق المرئي وجرم سماوي بارز معروف كالشمس أو القمر أو النجوم مستعيناً عادة بآلة السدس.

وتكمن أهمية هذه الزاوية بارتباطها بالمسافة بين النقطة على الأرض التي يقع فوقها الجرم السماوي وموقع الراصد ليقوم الراصد بتحديد هذا الخط على خارطته والذي يقع هو على إحدى نقاطه.

وتعاد المعادلة من قبل الراصد، مستعينا بجرم سماوي ثانٍ ليستنتج خطاً آخر على الخريطة يلتقي مع الخط الأول في نقطة هي موضع الراصد.

ويعتمد في طريقة الحساب على أجرام سماوية عدة، منها الشمس التي تعد أحد أقدم مصادر الملاحة بسبب انتظام مسارها.

وهناك أيضا 58 نجمة ملاحية معتبرة، أبرزها نجم القطب لتحديد خط العرض. أما خط الطول فيتطلب الاستعانة بنجم قريب من الأفق الشرقية والغربية.

كلمات دالّة

#العربية_معرفة

إعلانات